الأبطال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وكل عام وأنتم بألف خير مرحباً بالجميع لزيارة منتدانا

الأبطال

القرآن الكــريم / المكتبة الإسلامية / طب رياضي / التغذية والصـحة / برامج تدريب ـ تخسيس ـ ثقافة رياضية / ثقافة عامة
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وماذا عن الرئيس المصري المخلوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكابتن / يحيى يحيى طـــه
Admin


عدد المساهمات : 2591
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

مُساهمةموضوع: وماذا عن الرئيس المصري المخلوع   الجمعة مارس 11, 2011 9:07 am

للمعلومات والأسرار في مصر خط سير واحد ووحيد يبدأ من تلك اللحظة التي يسمع فيها المسئول المعلومة الهامة مرورا بعملية دفنها في صدره وانتهاء باصطحابها إلى قبره بعد الموت سواء كان في السلطة أو خرج منها قبل زيارة عزرائيل.

فعلتها ثورة 25 يناير وفكت كيس الأسرار وروت فضولنا بماء المعلومات والتفاصيل الخاصة بالكيفية التي كان يدير بها الرئيس مبارك شؤون البلاد، بل وبأسرار حياته الشخصية وكيف كان يتعامل مع وزرائه ورجاله.. في البلاد المحترمة يمكن للمواطن العادي أن يقرأ نص مذكرات ساخنا ومفصلا لوزير أو مسئول أو سكرتير أو حارس خاص بالرئيس، يحكى فيها عن طبيعة الرئيس وقراراته الهامة، أما في مصر فكنا نسمع قصصا مجتزأة عن رئيس لا يقرأ ولا يشاهد التليفزيون ولا يسير في الشوارع وعن وزراء ومحافظين يحصلون على الشتيمة والسخرية و«الشلاليت» الرئاسية وهم راضون فرحون إيمانا بالقاعدة التي سادت في عصر مبارك حول أن «شلوت سعادة الرئيس خطوة للأمام»، كنا نسمع تلك القصص المجتزأة ونقرأ أو نسمع القرارات الرئاسية الغريبة ويأكلنا فضولنا لمعرفة خلفياتها وكيفية إقرارها، حتى جاءت ثورة 25 يناير وفتحت لنا باب المغارة الرئاسية ورفعت حجارة الحظر من فوق ألسنة وصدور عدد من المسئولين داخل مكتب الرئيس وديوانه الرئاسي وبدأنا نسمع عن قصص وتفاصيل عن الحياة اليومية للرئيس وعن الطريقة التي كان يدير بها شؤون البلاد.

انظر أولا إلى التركيبة الخاصة بالقصر الجمهوري ومساعدي الرئيس لكي تتعرف أكثر وأكثر على طبيعة وأهمية ما يمكن أن يحكيه أو ماحكاه هؤلاء الخمسة وغيرهم من المقربين، كان الرئيس مهتما بشكل وتكوين المتواجدين حوله وجاءت اختياراته فى الأغلب عسكرية وقائمة على المعرفة السابقة ولذلك تجد الأسماء محصورة فى اللواء أبوالوفا رشوان، سكرتير الرئيس الذى خرج مؤخرا إلى المعاش بناء على وشاية أو مؤامرة قادها زكريا عزمي وتابعه جمال عبد العزيز للخلاص من آخر الرجال المقربين للرئيس، وهى الخطة التى بدأت بالإطاحة بأسماء أخرى كثيرة مثل شفيق البنا، وطلعت الطوبجى، وهى الأسماء التى خرجت من القصر الرئاسي بشكل مفاجئ، وبدون إبداء مبررات مقنعة ومنطقية مثلما حدث مع مصطفى الفقى وأسامة الباز، هذه الأسماء وغيرها ممن بقوا حتى آخر نفس أو رحلوا فى ظروف غامضة قبل ذلك كانوا يدورون فى فلك الرئيس وفق هيكل إداري تم تعديله وتنظيمه مرتين منذ تولى الرئيس مبارك الحكم، الأولى كانت فى عام 1983 بعد أن أصدر الرئيس القرار رقم 259 بتشكيل رئاسة الجمهورية، والقرار260 لسنة 1983 بتحديد اختصاصات أمين عام رئاسة الجمهورية، والثانية عام 1989 حينما أصدر القرار 73 المكون من 5 مواد نظمت العمل فى رئاسة الجمهورية، وهذا الهيكل الرئاسى ينقسم إلى ثلاثة تشكيلات، التشكيل الأول هو ديوان رئيس الجمهورية ومقره قصر عابدين ويرأسه الدكتور زكريا عزمي، ويتكون من 18 قطاعا وإدارة، أما التشكيل الثاني من الهيكل الرئاسى فهو مكتب رئيس الجمهورية ومقره مصر الجديدة فى مواجهة إدارة الشرطة العسكرية، وهذه الإدارة كانت تتولى تأمين وتشفير كل اتصالات الرئيس السابق وكبار الشخصيات المهمة فى الدولة، كما تتولى قسم الصحافة الذي يلخص كل الأخبار والتقارير الصحفية ويضعها فى شكل كروت تضم عنوان الخبر واسم الجريدة واسم الصحفي، لتكون جاهزة فى تمام السادسة صباحا أمام الرئيس ليقرأها ويطلب تفاصيل ما يلفت انتباهه منها، أما التشكيل الثالث فهو سكرتارية رئيس الجمهورية ومقره داخل قيادة الحرس الجمهوري بشارع منشية الطيران بروكسى ويرأسها اللواء جمال عبدا لعزيز.

5 من مكتب الرئيس ومن قلب ديوانه الرئاسي عملوا معه عن قرب، بعضهم أمضى الثلاثين عاما كاملة بجوار الرئيس داخل القصر وبعضهم قضى سنوات طويلة أو قصيرة ورحل في ظروف غامضة أو عبر مؤامرات وتربيطات كان هدفها الأساسي الاستحواذ والاستفراد بأذن الرئيس، هؤلاء بحكم طبيعة عملهم وقربهم هم الأجدر على حكي تلك التفاصيل وكشف تلك الأسرار.

ضع في تلك القائمة الخماسية أسماء مثل الدكتور زكريا عزمي رئيس الديوان والمقرب منذ 30 عاما، والدكتور أسامة الباز المستشار الذي لم يختف إلا منذ سنوات قليلة، ومصطفى الفقى سكرتير المعلومات الذى خرج من القصر ولكنه ظل مقربا من النظام، ومحمود صبره، بالإضافة إلى محمد عبد المنعم رئيس تحرير روز اليوسف السابق.

بشكل أو بآخر ألقى كل واحد من هؤلاء بمعلومة أو تفصيلة عن الرئيس وحياته الشخصية وطريقة حكمه وأكملوا بحكاياتهم هذه دون أن يدروا رسم صورة غريبة ومدهشة ومؤسفة للرئيس الذى حكم مصر مدة 30 عاما كاملة.

راجع ما قاله هؤلاء المقربون عن الرئيس وكيف يقضى يومه وهل يقرأ الصحف ويتابع الأخبار أم لا؟ وكيف يتعامل مع التقارير المرفوعة والمظالم الإنسانية؟ وكيف ينظر للمعارضة ورموزها؟، وكيف يتعامل مع رجاله سواء كانوا وزراء أو إعلاميين؟ وموقفه من توريث جمال مبارك؟ ودور العائلة فى حكم البلد؟ راجع كل هذا فى تصريحاتهم قبل أو بعد الثورة وستكتشف أن اليد التى كانت تقود دفة مصر كانت تقصد أن تقودها إلى بر آخر لا يوفر الأمان إلا لفئة قليلة مقربة للسلطة حتى لو كان ذلك على حساب الشعب بأكمله.

الدكتور أسامة الباز وهو الرجل الذى ارتبط اسمه بالرئيس كمستشار وكاتب خطابات منذ البداية تكلم قليلا بعد الثورة وتكلم أقل قبلها ولكن بعض تصريحاته رسمت دون أن يدرى أو ربما عن عمد صورة وشخصية الرئيس مبارك التى لم تنقلها لنا الخطب واللقاءات الرسمية.

الباز يقول عن الرئيس السابق إنه ترك الملفات الداخلية فى أيدي الأجهزة الأمنية، على الرغم من كونها ملفات سياسية، كما ترك الملفات الخارجية دون اهتمام، بشكل تسبب فى تدمير مصر وضياع دورها الريادي، وانتقد أسامة الباز أسلوب مبارك وعدم استماعه إلى آراء ونصائح مستشاريه، مؤكدا أنه كان لا يسمع إلا صوت نفسه، ولا يقبل بالرأي الذى يخالف هواه، ولكنه لم ينس أن يؤكد أن مبارك تغير فى منتصف فترة حكمه وتحول من رئيس يتمتع بالكياسة والعدالة والقدرة على الإنصات إلى رئيس لا يسمع ولا يرى إلا نفسه، يتحكم فيه ابنه ويقدم التنازلات للجميع من أجل ضمان توريثه كرسي الرئاسة.

وإذا كان كلام الدكتور أسامة قليلا فإن رجلا آخر هو محمود صبرة الذى التحق للعمل فى مكتب الرئيس عام 1984كمترجم ثم كبير محررين ومدير لإدارة الترجمة والمعلومات ومدير لإدارة الصحافة ومدير عام حتى قدم استقالته فى عام 2002 تكلم وأسهب وألقى بالتفاصيل من خلال حوارات صحفية وتليفزيونية كأنه كان ينتظر أن يفك أحد قيد لسانه، وحكى الرجل عن الكيفية التى كان يتم بها إعداد التقارير للرئيس عن الأحداث المحلية والعالمية.

من خلال متابعة وسائل الإعلام وتقارير خاصة من السفارات المصرية بالخارج، وتلخيصها لإعداد تقرير مختصر للرئيس 3مرات يوميا مرة فى الخامسة صباحا، والتقرير الثاني فى الساعة الثانية ظهرا، والثالث فى التاسعة مساء، ثم فجر صبرة القنبلة وقال إنه حتى عام 1997 كانت التقارير تقدم للرئيس فقط، ولكن بعدها طلبوا منا عمل نسختين من التقارير واحدة للرئيس والنسخة الأخرى لجمال مبارك، وفى مرحلة تالية أمر الرئيس نفسه بأن يتم عرض كل خطاباته على جمال مبارك بحيث كان يتم تكليف أكثر من صحفي بكتابة خطاب الرئيس ثم يعيد الدكتور أسامة الباز صياغته سياسيا، وبعد ذلك تعرض على جمال مبارك قبل أن يتم تقديمها للرئيس نفسه، وفى مرات عديدة قام جمال مبارك بتعديل الخطابات بشكل أثار قلق الدكتور أسامة الباز وضيقه ودفعه للشكوى، مما دفع الرئيس لأن يطلب من جمال عدم إغضاب الدكتور أسامة، وفهم جمال مبارك الإشارة بشكل مختلف وبدأ مع الدكتور زكريا عزمى فى تنحية أسامة الباز جانبا.

صبرة أسهم فى حكاية تفاصيل ما كان يحدث داخل القصر الجمهورى فتكلم عن الكيفية التى أدار بها الرئيس عملية إعداد جمال مبارك والتي بدأت بطباعة نسخة من التقارير له وتعديل الخطابات وانتهت فى أواخر التسعينيات بأن المكتب الرئاسى الذى كان لا يتلقى أي أوامر إلا من الرئيس مبارك فقط أصبح يتلقى أوامر من شخص آخر هو جمال مبارك، وقال صبرة إن نفوذ جمال بدأ يتضخم مع بداية الألفية الجديدة حتى وصل إلى شكل كأنه يحكم مصر بمفرده، والدليل أنه اختار حكومة نظيف بالكامل وأدار انتخابات 2005 و2010 واختار النواب على مزاجه، ودلل صبرة على كلامه بأن الرئيس مبارك كان خلال السنوات الأخيرة يقضى حوالي 300 يوم فى شرم الشيخ خلال السنة وترك كل شيء لجمال ومجموعته.

ثم أفاض صبرة أكثر وأكثر ونفى كل ما كانت وسائل الإعلام الحكومية تردده عن اهتمام الرئيس بقراءة التقارير اليومية أو قراءة ومتابعة شكاوى وهموم الناس، وقال إن كل هذه الأخبار كانت مفبركة بالكامل فالرئيس كما يقول محمود صبرة لا يحب القراءة ولا التفاصيل وأطول تقرير كان يعرض عليه لا يتجاوز صفحتين.ومثلما تكلم الدكتور أسامة الباز بشكل غير مباشر عن صراع دائر بين المقربين من الرئيس من أجل الاستحواذ على أذنه حكى صبرة بتفاصيل أكثر عن خطط زكريا عزمى لإزاحة الكل من حول الرئيس، وضرب على ذلك مثلا بما فعله الدكتور زكريا لإبعاد مصطفى الفقى حينما أصدر تعليمات بمنع وضع اسم الدكتور مصطفى على الأوراق مقترنا بمنصبه كسكرتير الرئيس للمعلومات، وأوحى بأن ذلك طلب الرئيس حتى اكتشفوا بعد ذلك أن الرئيس لا يعلم عن هذا الأمر أنى شيء، شعبان مدير مكتب رئيس الجمهورية ومن بعده اللواء موافي.

كلام صبرة والباز وتصريحات الفقى القليلة التى قال فيها إن الرئيس لا يحب القراءة، وإنه يجيد السخرية ممن حوله يمكنك أن تضيف إليها ما هو موجود من معلومات فى التقارير التالية بنفس الصفحة والصفحة المجاورة عن زكريا عزمى ومحمد عبد المنعم لترسم صورة أوضح للرئيس مبارك والطريقة التى كان يحكم بها البلد وستكشف لك أيضا عن أمرين لا ثالث لهما اتفق الجميع عليهما، الأول يتعلق بالرئيس مبارك وكيف حكم مصر بشخصيتين على النقيض تماما من بعضهما، أي كيف بدأ حكم هذه البلاد بتواضع ورغبة فى العدالة والإنصات للآخرين، ثم تحول إلى طاغية لا يسمع إلا صوت نفسه ولا يرى فى المرآة سوى نفسه لدرجة أنه كتب اسمه على البدل التى كان يرتديها، أما الأمر الثاني فهو خاص بالصراع الدائر داخل مكتب رئيس الجمهورية بين الأشخاص المختلفين والخطط والمؤامرات التى دبرها الدكتور زكريا عزمى بمساعدة جمال مبارك ووالدته من أجل إزاحة كل من يستمع إليهم الرئيس والاستحواذ على أذنه كاملة، وهو أمر لا يمكن تبرئة الرئيس منه لأنه هو صاحب شرارة البدء فى لعبة التوريث، حينما دفع بجمال إلى منطقة مساعدته فى أمور الحكم، وفتح أمامه أبواب السيطرة على الحزب وعلى مكتبه وديوانه الرئاسى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almosare.yoo7.com
 
وماذا عن الرئيس المصري المخلوع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأبطال :: الطب ( عام ورياضي ) :: هل تعلم :: هـــل تعـــلــم والأخبار العالمية-
انتقل الى: