الأبطال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وكل عام وأنتم بألف خير مرحباً بالجميع لزيارة منتدانا

الأبطال

القرآن الكــريم / المكتبة الإسلامية / طب رياضي / التغذية والصـحة / برامج تدريب ـ تخسيس ـ ثقافة رياضية / ثقافة عامة
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العباس بن عبد المطلب 3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكابتن / يحيى يحيى طـــه
Admin


عدد المساهمات : 2591
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

مُساهمةموضوع: العباس بن عبد المطلب 3   الإثنين ديسمبر 20, 2010 5:28 pm

وكان هناك سيدة أخذت مكانا عاليا بين الرجال والأبطال..



تلك هي أم سليم بنت ملحان..
رأت ذهول المسلمين وارتباكهم،
فركبت جمل زوجها أبي طلحة رضي الله عنهما، وهرولت بها نحو الرسول..
ولما
تحرك جنينها في بطنها، وكانت حاملا، خلعت بردتها وشدّت بها على بطنها في حزام وثيق، ولما انتهت إلى النبي صلى الله عليه وسلم شاهرة خنجرا في يمينها ابتسم لها الرسول وقال:
"
أم سليم؟؟
"..
قالت: " نعم بأبي أنت وأمي يا رسول
الله..
اقتل هؤلاء الذين ينهزمون عنك، كما تقتل الذين يقاتلونك، فإنهم لذلك
أهل"..
وازدادت البسمة ألقى على وجه الرسول الواشق بوعد ربه وقال
لها:
"
إن الله قد كفى وأحسن يا أم سليم
"..!!
هناك ورسول
الله صلى الله عليه وسلم في هذا الموقف، كان العباس إلى جواره، بل كان بين قدميه بخطام بغلته يتحدى الموت والخطر..
وأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يصرخ
في الناس، وكان العباس جسيما جهوري الصوت، فراح ينادي:
"
يا معشر
الأنصار..
يا أصحاب البيعة
"...
وكأنما كان صوته داعي القدر
ونذيره..
فما كاد يقرع أسماع المرتاعين من هول المفاجأة، المشتتين في جنبات
الوادي، حتى أجابوا في صوت واحد:
"
لبّيك.. لبّيك
"..
وانقلبوا راجعين
كالإعصار، حتى إن أحدهم ليحرن بعيره أو فرسه، فيقتحم عنها ويترجل، حاملا درعه وسيفه وقوسه، ميممّا صوب موت العباس..
ودارت المعركة من جديد.. ضارية،
عاتية..
وصاح رسول الله صلى الله عليه وسلم
:
"
الآن حمي
الوطيس"..
وحمي الوطيس حقا
..
وتدحرج قتلى هوزان وثقيف، وغلبت خيل
الله خيل اللات، وأنزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين..!!!
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب
العباس عمه حبا كبيرا، حتى انه لم ينم يوم انتهت غزوة بدر، وقضى عمه ليله في الأسر..
ولم يخف النبي عليه السلام عاطفته هذه، فحين سئل عن سبب أرقه، وقد
نصره الله نصرا مؤزرا أجاب:
"
سمعت أنين العباس في وثاقه
"..
وسمع بعض
المسلمين كلمات الرسول، فأسرع إلى مكان الأسرى، وحلّ وثاق العباس، وعاد فأخبر الرسول قائلا:
"
يا رسول الله
..
إني أرخيت من وثاق العباس
شيئا"..
ولكن لماذا وثاق العباس وحده..؟

هنالك قال الرسول
لصاحبه:
"
اذهب، فافعل ذلك بالأسرى جميعا
".
أجل فحب النبي صلى الله
عليه وسلم لعمه لا يعني أن يميزه عن الناس الذين تجمعهم معه ظروف مماثلة..
وعندما تقرر أخذ الفدية من الأسرى، قال الرسول لعمه
:
"
يا
عباس..
افد نفسك، وابن أخيك عقيل بن أبي طالب، ونوفل بن الحارث، وحليفك عتبة
بن عمرو وأخا بني الحارث بن فهر، فانك ذو مال"..
وأر
اد العباس أن يغادر أسره بفدية، قائلا:
"
يا رسول الله، إني كنت مسلما، ولكن القوم
استكرهوني"..
ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم أصرّ على الفدية، ونزل لقرآن
الكريم في هذه المناسبة يقول:
"
يا أيها النبي قل لمن في أيديكم من الأسرى
إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتكم خيرا مما أخذ منكم ويغفر لكم، والله غفور رحيم".
وهكذا فدى العباس نفسه ومن معه، وقفل راجعا إلى مكة.. ولم تخدعه قريش
بعد ذلك عن عقله وهداه، فبعد حين جمع ماله وحمل متاعه، وأدرك الرسول بخيبر، ليأخذ مكانه في موكب الإسلام، وقافلة المؤمنين.. وصار موضع حب المسلمين وإجلالهم العظيم، لا سيما وهم يرون تكريم الرسول له وحبه إياه وقوله عنه:
"
إنما العباس صنو
أبي..
فمن آذى العباس فقد آذاني
".
وأنجب العباس ذريّة
مباركة.
وكان حبر الأمة عبدا لله بن عباس واحدا من هؤلاء الأبناء
المباركين.
وفي يوم الجمعة لأربع عشرة سنة خلت من رجب سنة
اثنتين وثلاثين سمع أهل العوالي بالمدينة مناديا ينادي:
"
رحم الله من شهد
العباس بن عبد المطلب".
فأدركوا أن العباس قد مات
..
وخرج الناس
لتشييعه في أعداد هائلة لم تعهد المدينة مثلها..
وصلى عليه خليفة المسلمين
يومئذ عثمان رضي الله عنه.
وتحت ثرى البقيع هدأ جثمان أبي الفضل
واستراح..
ونام قرير العين، بين الأبرار الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه
!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almosare.yoo7.com
 
العباس بن عبد المطلب 3
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأبطال :: الفئة الأولى :: المكتبة الإسلامية-
انتقل الى: