الأبطال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وكل عام وأنتم بألف خير مرحباً بالجميع لزيارة منتدانا

الأبطال

القرآن الكــريم / المكتبة الإسلامية / طب رياضي / التغذية والصـحة / برامج تدريب ـ تخسيس ـ ثقافة رياضية / ثقافة عامة
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وفاة الرسول عليه السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكابتن / يحيى يحيى طـــه
Admin
avatar

المساهمات : 2600
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

مُساهمةموضوع: وفاة الرسول عليه السلام   الأحد ديسمبر 19, 2010 4:05 pm



وفاة الرسول صلى الله عليه و سلم ( 633 )م - 11 هجرياً

بعد حجة الوداع بثلاث شهور فقط مرض النبي بالحمى الشديدة و التي أثرت فيه كثيراً فكان لا يستطيع القيام من مجلسة و استأذن زوجاته رضي الله عنهم أن يُمرض في بيت السيدة عائشة رضي الله عنها , وفى ذلك الوقت نزلت أخر أية من القرآن و هي قال تعالى ( وَاتَّقُواْ يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ ) (281) سورة البقرة , ثم أشتد الوجع برسول الله , و في أخر أيامه خرج ليزور شهداء أحد و يقول(السلام عليكم و رحمه الله و بركاته , أنتم السابقون و نحن بكم لاحقون إن شاء الله ) ثم يرجع النبي بين الصحابة رضي الله عنهم و يبكى , فيقولون : ما يبكيك يا رسول الله ؟ فيقول لهم : اشتقت إلى إخواني , فيقولون : أولسنا بإخوانك يا رسول الله ؟ قال : لا أنتم أصحابي , أما إخواني فهم قوم يأتون من بعدى يؤمنون بي و لم يرونى , ثم أشتد الوجع على الرسول أكثر و أكثر حتى أن الصحابة كانوا يحملونه إلى بيت السيدة عائشة و لما رءاة الصحابة هكذا , بكت عيونهم , و دخل النبي بيت عائشة رضي الله عنها و قال : لا إله إلا الله , إن للموت لسكرات , و كان وجه النبي مليء بالعرق , تقول السيدة عائشة أنها كانت تأخذ بيد الرسول فتمسح بها على وجهه الكريم , ثم قال النبي : والله إني لأجد طعم الشاة المسمومة في حلقي !! (( الشاة التي وضع بها اليهود السم للنبي )) , بعدها بدأ خبر وجع رسول الله ينتشر بين الناس و بين الصحابة حتى أن صوتهم بلغ مسمع النبي فقال : إحملونى إليهم , فحملوا النبي إلى المسجد و ألقى أخر خطبة له و قال : (( أيها الناس , كأنكم تخافون علي ؟ أيها الناس : موعدي معكم ليس الدنيا , موعدي معكم عند الحوض , والله لكأني أنظر أليه من مقامي هذا , أيها الناس : والله ما الفقر أخشى عليكم ولكن أخشى عليكم الدنيا أن تنافسوها كما تنافسها الذين من قبلكم فتهلككم كما أهلكتهم , أيها الناس : إن عبداً خيره الله بين الدنيا وبين لقاء الله فأختار لقاء الله , ففهم أبو بكر المراد و عرف أن الرسول قد خُير بين الدنيا و لقاء ربه فأختار لقاء ربه , فعلى صوت أبى بكر بالبكاء و قال : فديناك بأموالنا , فديناك بآبائنا , فيديناك بأمهاتنا , فنظر إليه الناس شجراً , فقال لهم الرسول : أيها الناس : دعوا أبا بكر فوا لله ما من أحد كانت له يد إلا كافئناه بها إلا أبا بكر لم استطع مكافئته فتركت مكافئته لله عز و جل , و بدأ الرسول يوصى الناس و يقول : أيها الناس : أوصيكم بالنساء خيراً و قال : الصلاة الصلاة , الصلاة الصلاة , الله الله في النساء , و ظل يرددها و بدأ يدعى و يقول : آواكم الله , نصركم الله , ثبتكم الله , ثم ختم و قال : أيها الناس : ابلغوا منى السلام كل من تبعني إلى يوم القيامة )) , عليك السلام يا رسول الله , ثم دخل النبي بعدها بيته و نظر إلى السواك فأحضرته السيدة عائشة رضي الله عنها و ظلت تتسوك به لتلينه لرسول الله حتى أستاك به النبي ثم دخلت عليه السيدة فاطمة بنت أبى بكر فبكت فقالت : وا كرب أبتاه , فقال لها : ليس على أبيكي كرب بعد اليوم , ثم ابلغها أنها أول أهله لحاقاً به فضحكت رضي الله عنها و في يوم 12 ربيع الأول نظر الرسول إلى الصحابة و هم يصلون فأبتسم و ظل ينظر إليهم و يبتسم , ثم عاد إلى حجرته و بعدها وضع رأسه على صدر السيدة عائشة رضي الله عنها حتى ثقلت رأسه على صدرها رضي الله عنها و مات رسول الله فخرجت السيدة عائشة تقول للصحابة : مات رسول الله , مات رسول الله , فهذا عمربن الخطاب يقول : من قال انه مات قطعت رأسه , إنما ذهب ليقابل ربه كما ذهب موسى من قبل , و هذا عثمان بن عفان لا يستطيع أن يتحرك , و هذا على بن أبى طالب يمشى كالأطفال هنا و هناك , و أما أثبت الصحابة أبو بكر فأخذ يقول : أيها الناس , من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات و من كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت ثم قرأ أية الله تعالى{ وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ (144) سورة آل عمران , فعلم الناس أن الرسول قد مات حقاً , ثم غسله العباس بن عبد المطلب و على بن أبى طالب و أولاد العباس بن عبد المطلب ووضعوا التراب على النبي فقالت لهم فاطمة رضي الله عنها: أطابت أنفسكم أن تضعوا التراب على رسول الله ؟ و في النهاية أذكركم بالصلاة كثيراً على النبي و دراسة سيرته جيداً لعله يشفع لنا عند الله تعالى يوم القيامة إن شاء الله .( اللهم صلى على محمد عدد خلقك و زنه عرشك و رضا نفسك و مداد كلماتك ) .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almosare.yoo7.com
 
وفاة الرسول عليه السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأبطال :: الفئة الأولى :: المكتبة الإسلامية-
انتقل الى: