الأبطال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وكل عام وأنتم بألف خير مرحباً بالجميع لزيارة منتدانا

الأبطال

القرآن الكــريم / المكتبة الإسلامية / طب رياضي / التغذية والصـحة / برامج تدريب ـ تخسيس ـ ثقافة رياضية / ثقافة عامة
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عام الحزن على الرسول عليه السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكابتن / يحيى يحيى طـــه
Admin


عدد المساهمات : 2591
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

مُساهمةموضوع: عام الحزن على الرسول عليه السلام   الأحد ديسمبر 19, 2010 9:17 am



عام الحزن و ما تبعة من أحداث

في عام سمى بعام الحزن , رحل فيه عن الدنيا عم الرسول أبو طالب الذي كان حصنه المنيع و ناصره الوحيد , و في أخر أيام أبى طالب عم النبي كان سيدنا محمد يدعوه دائماً للإسلام لله الواحد الأحد و كان الرسول يحب عمه حباً شديداً و كان دائماً ما يقول له يا عماه, قول أشهد أن لا إله إلا الله أشفع بها لك عند ربى , و لكن أراد الله تعالى أن ينهى حياه أبى طالب و هو على الكفر ففي أخر يوم و في حالة مرضه الشديد و قبل موته بلحظات جاءه سيدنا محمد و كان أبو جهل قد ذهب هو الأخر لأبى طالب , فقال له سيدنا محمد يا عماه : قل أشهد أن لا إله إلا الله أشفع لك بها عند الله , فكاد أبى طالب يقولها و لكن رأس الكفر أبو جهل قال له : يا أبا طالب: أتُسلم و تدخل في دين محمد و يقول الناس أن كبير مكة و قائدها دخل في دين محمد قبل موته ؟ فتردد أبى طالب و لكنة مات على كفره و حزن عليه الرسول حزناً شديداً لأنه كان حصنه و كان يدافع عنه دائماً , ثم بعدها بقليل توفيت زوجته الوفية السيدة خديجة رضي الله عنها و كانت أقرب الناس إلية فكانت تواسيه في حزنه و كان يحبها حباً شديداً و أنزل الله جبريل عليه السلام قبل موت خديجة للرسول يقول له يا محمد : إن الله يُقرأ خديجة السلام و يبشرها بقصر من قصب لؤلؤ في الجنة ثم ماتت السيدة خديجة , و لذلك سماه الرسول عام الحزن لأن عمه أعطاه الصمود و زوجته خديجة أعطته الحب و روح الصعود و كانت أول من آمنت برسالته , و لعل الله تعالى قدر ذلك ليقول لسيدنا محمد أن ما كان يحميك الآن قد مات و أن من كانت تعطيك الحنان الآن قد ماتت و ها أنت الآن يا محمد بين حب الله تعالى و بين حمايته , أما عن قريش فقد انتهزت قريش عام الحزن و اشتد إيذاؤها للرسول و أصحابه رضي الله عنهم , فخرج بعد ذلك إلى الطائف بقبيلة ثقيف و دعوتها إلى الهداية و لكن هذه القبيلة جاملت قريش و أمرت سفهائها أن يؤذوا محمد فشكا إلى الله تعالى مستغيثاً بدعائه المشهور (( اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي و قلت حيلتي و هواني على الناس , برحمتك أستغيث , أنت رب المستضعفين و أنت ربى , إلى من تكلني؟ إلى بعيد يتجهمنى أم إلى عدو ملكته أمري ؟ أسألك بنور وجهك الكريم الذي أشرقت به الظلمات وصلح به أمر الدنيا و ألآخرة من أن يحل بي غضبك أو أن ينزل على سخطك , لك العتبى حتى ترضى و لا حول ولا قوه إلا بك )) ثم عاد بعدها إلى مكة , و بعدها أرسله ربه سبحانه و تعالى إلى رحله السعادة و المتعة( رحلة الإسراء و المعراج ) .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almosare.yoo7.com
 
عام الحزن على الرسول عليه السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأبطال :: الفئة الأولى :: المكتبة الإسلامية-
انتقل الى: