الأبطال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وكل عام وأنتم بألف خير مرحباً بالجميع لزيارة منتدانا

الأبطال

القرآن الكــريم / المكتبة الإسلامية / طب رياضي / التغذية والصـحة / برامج تدريب ـ تخسيس ـ ثقافة رياضية / ثقافة عامة
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 { أسماء الرسول عليه السلام 1 }

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكابتن / يحيى يحيى طـــه
Admin
avatar

المساهمات : 2596
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

مُساهمةموضوع: { أسماء الرسول عليه السلام 1 }   الأحد نوفمبر 28, 2010 4:00 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
*********************
أسماء رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم
في الكتاب والسنة الصحيحة
******************************
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين . أما بعد : ــ

الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره الكافرون ، فكان خاتم النبيين ، وإمام المرسلين ، وسيد الخلق أجمعين ، فتح الله تعالى بهديه أعينا عميا ، وقلوبا غلفا ، وآذانا صما ، وألسنة بكما .
أمرنا الله تبارك وتعالى بطاعته ، وتوقيره ، ومحبته ، والإقتداء بهديه وإتباع سنته .
ذكره الله تعالى في أربعة مواضع في كتابه العزيز باسمه الكريم محمد : ــ
1 : ــ قال الله تعالى : ( وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين ) آل عمران 144 .
2 : ــ قال تعالى : ( ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين وكان الله بكل شيء عليما ) الأحزاب 40
3: ــ قال تعالى :
( والذين آمنوا وعملوا الصالحات وآمنوا بما نزّل على محمد وهو الحق من ربهم كفّر عنهم سيّئاتهم وأصلح بالهم ) محمد 2 .
4 : ــ قال تعالى : ( محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل كزرع أخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع نباته ليغيظ بهم الكفار وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة وأجرا عظيما ) الفتح 29 .
وعن واثلة بن الأسقع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إن الله عز وجل اصطفى كنانة من ولد إسماعيل عليه السلام ، واصطفى قريشا من كنانة ، واصطفى من قريش بني هاشم ، واصطــفاني من بني هاشم ) مختصر مسلم 1523 .
روى الإمام أحمد عن المطلب بن أبي وداعة قال : قال العباس : " إن النبي صلى الله عليه وسلم بلغه بعض ما يقول الناس ، قال فصعد المنبر " ، فقال : ( من أنا ؟ ) قالوا : أنت رسول الله . قال : ( أنا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب ، إن الله خلق الخلق فجعلني في خير خلقه ، وجعلهم فرقتين فجعلني في خيرهم فرقة ، وخلق القبائل فجعلني في خيرهم قبيلة ، وجعلهم بيوتا فجعلني في خيرهم بيتا ، فأنا خيركم بيتا ، وخيركم نفسا ) صحيح الجامع 1472 .
وعن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أنا محمد بن عبد الله ، أنا عبد الله ورسوله ، ما أحب أن ترفعوني فوق منزلتي التي أنزلنيها الله )
أخرجه البخاري في " التاريخ الصغير 7 " وأخرجه أحمد ( 3 / 153 و 241 ) من طريقين آخرين عن حماد بن سلمه به .
وزاد في أوله : [ أن رجلا قال : يا محمد : أنت سيدنا وابن سيدنا ! وخيرنا وابن خيرنا ! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يا أيها الناس عليكم بتقواكم ولا ياستهوينكم الشيطان ، أنا محمد بن عبد الله ، أنا عبد الله ورسوله ، ما أحب أن ترفعوني فوق منزلتي التي أنزلنيها الله ) .
وهذا من تواضعه ، إذ انه سيد الخلق ، وسيد الناس في الدنيا والآخرة ، ومن فضل الله تعالى علينا وكرمه أن جعلنا من أمته ، ولا يعرف في العرب من تسمى باسم محمد قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا ثلاثة وهم : ــ
1 ــ محمد بن سفيان بن مجاشع جد الشاعر الفرزدق .
2ــ محمد بن أحيحة بن الجلاح بن الحريش .
3 ــ محمد بن حمران بن ربيعة .
وكان آباء هؤلاء الثلاثة قد وفدوا على بعض الملوك ممن عندهم علم من الكتاب من قبلنا ، فأخبروهم بقرب مبعث النبي صلى الله عليه وسلم وباسمه في جزيرة العرب ، فنذر كل منهم إن ولد له ولد أن يسميه محمدا ، رجاء أن يكون ولدا له .
( راجع الفصول لإبن فورك ، والروض الأنف ، والسيرة النبوية لإبن هشام ص 158 ) .
* أحمد : بشر به عيسى عليه الصلاة والسلام باسمه الكريم أحمد ، مصدقا لما بين يديه من التوراة والإنجيل .
قال الله تعالى :
( وإذ قال عيسى بن مريم يا بني إسرائيل إني رسول الله إليكم مصدقا لما بين يدي من التوراة ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد فلما جاءهم بالبينات قالوا هذا سحر مبين ) الصف 6 .
* الفارقليط : بشّر به في الإنجيل باسم : ــ " الفارقليط " . ومعناه في السريانية التي ترجم إليها الإنجيل :
الفارق : هو الحامد أوالحماد أوالمحمود أو الحمد . وليط : بمعنى هو . أي : [ فارق هو ] كما يقال : رجل هو .
وهذا الوصف ظاهر في محمد صلى الله عليه وسلم فهو صاحب لواء الحمد ، والحمد مفتاح خطبته وصلاته ، ولمّا كان حمادا سمي بمثل وصفه [ محمد ] على وزن مكرّم ، ومعظّــم .
وأما [ أحمد ] فهو أفعل التفضيل أي : هو أحق من غيره بان يكون محمودا . انظر : هداية الحيارى ص 58 ــ 63 .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almosare.yoo7.com
 
{ أسماء الرسول عليه السلام 1 }
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأبطال :: الفئة الأولى :: المكتبة الإسلامية-
انتقل الى: