الأبطال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وكل عام وأنتم بألف خير مرحباً بالجميع لزيارة منتدانا

الأبطال

القرآن الكــريم / المكتبة الإسلامية / طب رياضي / التغذية والصـحة / برامج تدريب ـ تخسيس ـ ثقافة رياضية / ثقافة عامة
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التمرين كوسيلة تأهيلية لتقويـم الانحرافات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكابتن / يحيى يحيى طـــه
Admin


عدد المساهمات : 2591
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

مُساهمةموضوع: التمرين كوسيلة تأهيلية لتقويـم الانحرافات   الجمعة يونيو 04, 2010 2:42 am

التمرين كوسيلة تأهيلية لتقويم الانحرافات :



يعتبر التمرين ذات أهمية أساسية خلال فترتي النقاهـة والتأهيل ويمكن أن يكون التمرين ثابت أو حـركي وتؤدي التمرينات الثابتة إما بالمقومة أو بدونها وتستخدم للاحتفاظ بالنغمة العضلية والدورة الدموية وذلك عندما تفقد المفاصـل مرونتها ولزيادة حجم العضلة وقوتها ولاسترخاء المريض وتحسين الحس عضلي ــ عصـبي ، وتستخدم التمرينات الحركية لتقوية وزيادة حجـم العضلة ولتحسين التحمل للعضلات الضعيفة وللارتقاء بالتحمل خلال فترة النقاهـة والاحتفاظ بحركـة المفصل وتعليم المريض نماذج حركية لاستعادة التحكـم الإرادي المفقود الناتج عن المرض أو الإصابة . ويمكن أداء كثيراً من هـذه التمرينات في أو بعيداً عن الفراش وبهذه التمرينات تختصـر فتـرة الاستشفاء وتقود المريض لسرعـة الشفاء ...

وينصح الأطباء اليوم بأداء التمرين بعد الجراحة الرئيسية حتى لو كانت مباشرة ، وفي وقتنا الحالي أجريت دراسات عديدة عن دور التمرين بعـد الأزمات القلبية حيث يلعب التمرين دوراً هاماً في استعادة الشفاء في كثيـر من علل القلب ...

إن برامج التدريب الموضوعة بطريقة صحيحة والتي تمارس بجدية يمكن أن تقلل من التمرين للأزمات القلبية بالإضافة إلى ذلك فإن هـذه البرامج لها تأثيرات نفسية قيمة لمرض القلب حيث ثبت أن الاشتراك في برامج التمرين ينمي الشخصية المحبوبة واكتساب التغيرات السلوكية المرغوبة ...

وتوجـد من الناحية الفسيولوجية شواهـد واضحة على أن برنامج التمرين ينمي شعيرات دموية إضافية للمشاركة في عبء إمداد عضلة القلب بالدم بعـد الأزمات القلبية كما أن التمرين أيضاً يعمل على تنبيه وحث اتصال الأوعية الدموية الإضافية بعضها ببعض خارج القلب وبذلك يزيد من سريان الدم والتغذية إليه ومن الأهمية أن تعرف المرآة بأن البحث أثبت أن النشاط العضلي لا يسبب تأثيرات ضارة خلال الدورة الشهـرية وفي الحقيقة يساعـد التمرين على تخفيف حـدة آلامها . أن التمرين الملائـم ليس له تأثير

أكيـد على الإخصاب ولكن له فاعلية في المساعدة على الولادة ..

ولقـد ثبت أن النشاط البدني له قيمة في إعادة التأهيـل لعدد من الإضرابات البدنية والنفسية . ويمنع التمرين من ضمور العظام والعضلات بعـد لإصابة أو مرض كما أنه يحسن القوة العضلية وخاصة في المساعدة في تثبيت الأجزاء حول حالات الخلع بالإضافة إلى تقوية الأجزاء المصابة ويجب استخدام تمرينات المقاومة للمحافظة على قـوة الأجزاء غيـر المصابة من الجسم ..

إن التمرينات البدنية مفيدة في تعجيل الالتئام بعد العمليات مثل عملية ( الفتاق ) كما تساهم في معالجة التشوهات مثل ( تفلطح القدمين ) ، والجهاز العضلي الواهــن وعيوب القوام ، ولقد اتضح قيمة التمرينات للفـرد في السنوات الأخيرة كأحـد العوامل الأكثـر فائدة في علاج الأمراض النفسية ، ولقد ظهـر في الأنشطة البدنية الترويحية ذات قيمة مرتفعة للمرضـى النفسيين لمساعدتهـم في الاحتفاظ وتحسين أقصـى حالة بدنية ولزيادة الطاقـة وللحفاظ على الاسترخاء وأيضاً في للمساعـدة كوسيلة للتعبيـر عن الذات . والتزود بخبرات ذات أشياء ملموسة وذلك بالتعرض لمواقف واقعية وإتاحة الفرصـة لهؤلاء المنطويين للاختلاط بالمجتمـع ...

التمرين وتشكيل القوام :

نحصـل على القوام الجيد بالقيان بالحـركة المؤثرة في أغلب الحالات ، ولذلك فمن الممكـن الإقلال من إمكانية التعـرض لإصابة مفاصـل الذراعيـن والرجلين وأفضـل طريقة ذات فعالية لتحسين القوام السليـم هــو ممارسة النشاط العضـلي الذي يحسن النغمة العضلية وتزداد القوة ، والتحمل ، والمرونة ومن جهة أخرى يساعـد القوام السليـم الأجهزة الداخلية للقيام بوظيفتها بفاعلية أكثـر

ويقلل ألـم الدورة الشهـرية وتسهيل الولادة وقـد يحسن التحمل والإقلال من التعب وتنمية التوافق العضلي العصـبي ، والتوازن والمرونة ويساعـد القوام الجيـد أيضاً في منع تكوين اللغد ،

وترهل البطن ، وسقوط الكتفين بواسطة تقوية عضلات الذراعين والكتفين ومنطقة البطـن وأعلى الجـذع ، بالإضافة إلى وظيفته الوقائية في إعادة تشكيل القوام الجيـد بممارسة التمرينات الخاصـة التي لها القدرة على تصحيح آلام أسفل الظهـر الناتجة عن ضعف عضلات البطن ( انحراف الحوض )

وباستطاعة التمرين أيضاً أن يخفف الضعـف ، وآلام القدمين والمساهمة في تصحيح التشوهات الخاصـة بهما ...

التمرين لتحسين الإسترخاء العصبـي العضلي :

يخفف التمرين بفاعلية التوترات العصبية والقلق ويساعـد على تحسين الصحة العقلية ويحسن ويصون وظيفة أجهـزة الجسم والإقلال من التعرض للتوتــر .

إن الشخص اللائق بدنياً يمتلك أفضل احتياطـي من الأدرينالين مع كميات كبيرة من السترويدز القادرة على مقاومة التوتــر الدائم بالإضافة إلى أن التمرينات تحسن الإسترخاء وينتج عنها فوائـد طبية علاجية مثل منع وتقليل التعب وتفادي الإضرابات النفسية الناتجة عن الضغوط وخفض ارتفاع ضغط الدم والتوتــر الحاد ...

إن الإقلال من التوتـر العضلي يجعل الاستجابات الحركــية أكثـر فاعلية وسهولة ...



التمرين بأمر الله لتأخير الشيخوخة :

يتعرض الفـرد غير النشيط ( الخامل ) إلى الضعـف البدني في سنين العمـر المتقدمة أكثـر من أقرانه النشطين . ويظهـر النشاط البدني على أنه عنصـراً هاماً في مقاومة كل من التأثيرات البدنية والعقلية الناتجة عن التقدم في العمـر . وأكثر الأجهزة عرضـة للتغيير بسبب قضايا الشيخوخة هــي الجهاز الهيكلي والعضلي والشرايين والجهاز العصـبي ، وعلى كل حال فإن التمرين يحرك فيضاً من التفاعلات التي تمـد الجسم بالطاقة كما تزيل الفضلات وتعزز الراحة بحيث تحتفظ الأنسجة بوظائفها لمدة أطـول ،إن عـدم النشاط يقودنا إلى الانحلال والضمور ولذلك فإن أي قـدر خفيفاً أو متوسط من النشاط البدني في متوسط العمـر يمكن أن يساعـد في تجنب التدهـور الذي يلاحظ عادة في قلة القدرة على الحـركة في الشيخوخة ، وبهذا إذا ظهـرت أعراض اللانشاط في الأفراد كبار السن فإنها تختفي عادة بعـد التمرين المنتظـم إلا إذا تسببت آثار الشيخوخة في تلف واضـح ...

التمرين والتنمية البدنية :

من المحتمل تأخر التنمية العامة للجسم إلا في حالة اشتراك الطفل في حركـة بدنية كافية ، وتقودنا مرحلة الطفولة القوية النشطة إلى عضلات قوية وأكثـر مطاطية ، ونمط بدني قـوي ، وأنسجة دهنية قليلة ، ويزيد التمرين من حجـم العضلة ، والقـوة والسرعة والمرونة والقـدرة على العمل وتدريب الجهاز العصبي ، كما يساعد على توافق العضلات ، والعظام ، والأوتار والأربطة التي تنمـو بمعدلات مختلفة ، وينبه ويضبط التنمية وتكامل الأداء البدني الشامل ...

التمرين والنمـو البدني :

على الرغم من أن النمـو البدني مرتبط بشكل أساسي بالنضج إلا أن الناتج النهائي يمثل التفاعل بين الجسم والبيئة ولهذا السبب فإن التمرين والنشاط البدني يعتبران ذا أهمية لنمو الشباب والمراهقين الصغار ويؤثر التمرين ويشجع النمو البدني عن طريق إعادة توزيع الوزن ودهـن الجسم وبزيادة وزن الجسم وعرض الكتفين والقوة بمعدلات أكبـر من التغيرات الناتجة عن النضج بتحسين السعة الحيوية للشباب وزيادة سمك الغضروف بالإضافة إلى النمو المتناسق للعظام ( النمـو المتطابق معاً ) .

يتجه النشاط العضلي العنيف في أثناء مرحلة الطفولة إلى تأكيد النمو الجانبي

( زيادة قياسات العرض والعمق ) مـع التأثير البسيط غير الملحوظ للطول كما يساعـد التمرين على نمـو العظام الطويلة التي لا تشارك في حمل وزن الجسم ( الذراعيـن ) ...



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almosare.yoo7.com
 
التمرين كوسيلة تأهيلية لتقويـم الانحرافات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأبطال :: الفئة الأولى :: الثقافة الرياضية-
انتقل الى: