الأبطال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وكل عام وأنتم بألف خير مرحباً بالجميع لزيارة منتدانا

الأبطال

القرآن الكــريم / المكتبة الإسلامية / طب رياضي / التغذية والصـحة / برامج تدريب ـ تخسيس ـ ثقافة رياضية / ثقافة عامة
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 { ماريـة القبطية2 }

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكابتن / يحيى يحيى طـــه
Admin
avatar

المساهمات : 2600
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

مُساهمةموضوع: { ماريـة القبطية2 }   الأحد مارس 21, 2010 9:58 am

( قيل انه مات يوم الثلاثاء لعشر ليال خلون من شهر ربيع الأول سنة عشر و قال ابن حزام مات قبل النبي صلى الله عليه وسلم بثلاثة أشهر و اتفقوا على انه ولد في ذي الحجة سنة ثمان )


فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن له مرضعة تتم رضاعه في الجنة و غسلته أم بردة و حمل من بيت أم بردة على سرير صغير و صلى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم بالبقيع
فقيل له : يا رسول الله أين ندفنه ؟ قال : عند فرطنا ( الفرط : السابق ) عثمان بن مظعون و كان عثمان أول من دفن بالبقيع .
و توفى رسول الله صلى الله عليه وسلم و ماريه في ملكه فعتقت فاعتدت ثلاث حيض بعده و كانت في مشربتها ينفق عليها أبو بكر حتى توفى ثم ولى عمر فكان يصنع مثل ذلك حتى توفيت في أول خلافة عمر لسنتين من خلافته في شهر رمضان فرأى عمر يحشر الناس إلى شهودها ثم حطوها من منزلها حتى وضعوها ببقيع الغرقد ثم صلى عليها عمر و قبروها بالبقيع .



و روى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في أهل الذمة : أهل المدرة السوداء السحم الجعاد فإن لهم نسبا و صهرا ، قال عمر مولى غفرة : نسبهم أن أم إسماعيل النبي منهم و صهرهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم استسر منهم .
قال ابن لهيعة : أم إسماعيل هاجر و هي أم العرب من قرية كانت أمام الفرما ( مدينة في سيناء على ساحل البحر المتوسط ) و أم إبراهيم ماريه سرية النبي صلى الله عليه وسلم التي أهدى له المقوقس من حفن من كورة أنصنا = وروى أن إبراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم توفى و خرج النبي صلى الله عليه وسلم يمشى أمام سريره ثم جلس على قبره ثم دلى من قبره فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم قد وضع في القبر دمعت عيناه فلما رأى الصحابة ذلك بكوا حتى ارتفعت أصواتهم فأقبل عليه أبو بكر فقال : يا رسول الله تبكى وأنت تنهى عن البكاء ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم
: يا أبا بكر تدمع العين و يوجع القلب و لا نقول ما يسخط الرب . قال : ثم دفن فقال النبي صلى الله عليه وسلم : هل من أحد يأتينا بماء نطهر به قبر إبراهيم ؟ قال : فأتى بماء فرش على قبر إبراهيم ثم وضع يده اليمنى من عند رأسه ثم قال : ختمت عليك بالله من الشيطان الرجيم .



و روى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رش على قبر إبراهيم ابنه و ختم بيديه و قال عند رأسه : السلام عليكم .و روى البزار و الضياء المقدسي في صحيحه عن على رضي الله تعالى عنه قال : كثر على ماريه أم إبراهيم في قبطي ابن عم لها هو مابور المذكور كان يزورها فيختلف إليها .
قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” خذ هذا السيف فانطلق به فإن وجدته عندها فاقتله “ .
قال قلت : يا رسول الله أكون في أمرك إذا أرسلتني كالسكة المحماة لا يسبقني شيء



حتى أمضى لما أمرتني به ؟ أم الشاهد يرى مالا يرى الغائب ؟ قال : ” فافعل ” .
فأقبلت متوحشا السيف ووجدته عندها فاخترت السيف فلما رآني أقبلت نحوه عرف أنى أريده فأتى نخلة فرقاها ثم رمي بنفسه .
قال قتادة : ثم شعر برجله فإذا هو أجب أمسح ماله قليل ولا كثير .
فغمدت السيف ثم أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته فقال : الحمد لله الذي يصرف عنا أهل البيت .



و روى البزار بسند جيد عن أنس قال : لما ولد إبراهيم ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم من ماريه جاريته وقع في نفس النبي صلى الله عليه وسلم منه شيء حتى أتاه جبريل عليه الصلاة و السلام فقال : السلام عليك أبا إبراهيم .ووهب عليه الصلاة و السلام أختها سيرين بنت شمعون لحسان بن ثابت فتى أم ولده عبد الرحمن بن حسان كذا في سيرة الشامي إلا قوله : وهب ففي المواهب .


و قال في الروض الأنف : أعطى عليه الصلاة و السلام حسانا جاريته سيرين بضرب صفوان بن المعطل له .
قلت : كان السبب في ضرب صفوان بن المعطل حسانا بالسيف في وجهه ما كان من حسان من الخوض في حديث الإفك لأنه المرمى به عائشة .
و ذكر أن حسانا عمى آخر عمره و كان سببه تلك الضربة من صفوان . فأعطاه عليه الصلاة و السلام سيرين أخت ماريه هذه و هي أم عبد الرحمن بن حسان الشاعر و كان عبد الرحمن يفخر بأنه ابن خالة إبراهيم بن رسول الله صلى الله عليه وسلم .
و قد روت سيرين عن النبي صلى الله عليه وسلم حديثا قالت : رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم خللا في قبر ابنه إبراهيم فأصلحه و قال : ” إن الله يحب من العبد إذا عمل عملا أن يتقنه ”



المصدر
كتاب ” نساء النبي ” لفضيلة الإمام محمد متولي الشعراوي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almosare.yoo7.com
 
{ ماريـة القبطية2 }
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأبطال :: الفئة الأولى :: المكتبة الإسلامية-
انتقل الى: