الأبطال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وكل عام وأنتم بألف خير مرحباً بالجميع لزيارة منتدانا

الأبطال

القرآن الكــريم / المكتبة الإسلامية / طب رياضي / التغذية والصـحة / برامج تدريب ـ تخسيس ـ ثقافة رياضية / ثقافة عامة
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بعد قرون من بكاء الجذع للنبي..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكابتن / يحيى يحيى طـــه
Admin


عدد المساهمات : 2591
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

مُساهمةموضوع: بعد قرون من بكاء الجذع للنبي..    الخميس مايو 16, 2013 5:56 am


بعد قرون من بكاء الجذع للنبي.. علماء: الأشجار تصرخ كالبشر
مفكرة الإسلام: كشف باحثون وعلماء فرنسيون من خلال دراسة علمية حديثة أن الأشجار الحية تُصدر ضجيجًا يشبه الصراخ تم رصده بالموجات فوق الصوتية.
وذكرت الدراسة أن الأشجار يصدر عنها ذلك الضجيج عند تعرضها لمستويات عالية من الرطوبة وشعورها بالجفاف ونقص الماء، تمامًا كحال البشر لدى شعورهم بالاختناق والحاجة للهواء.
وأكد فريق البحث بقيادة الفيزيائي الفرنسي فيليب مارموتنت من جامعة جرونوبل أن الأذن البشرية لا تستطيع سماع هذه الأصوات التي تصدر عن الشجر، حيث إنها تفوق قدرة الأذن البشرية مائة مرة، مشيرين إلى أنهم تمكنوا من إطباء عملية الضجيج ليتمكنوا من الاستماع إليها من خلال تجارب المختبر العلمي.
واعتمد الباحثون في تجاربهم على استخدام شظايا من فروع خشب الصنوبر الميت، ووضعها في مادة الهيدروجل لإعادتها إلى الحياة مرة أخرى، ثم عرضوا "الجل" إلى بيئة جافة بشكل صناعي، وكانت النتيجة أن شظايا الخشب أصدرت أصواتًا مزعجة، بحسب اليوم السابع.
وأشاروا إلى أن الضجيج جاء من فقاعات الهواء التي ترتفع ثم تختفي فجأة في عملية تعرف باسم التجويف، لافتين إلى أنه عند قيام أوراق الأشجار بجمع ثاني أكسيد الكربون، فإنها تفتح فوهاتها، ما يجعلها عرضة لفقدان المياه، وحتى تتلاشى ذلك؛ يمكن للأشجار جمع الماء من الأرض من خلال الاعتماد على جذورها.
وقالت مارموتنت: "إن هذه الأحياء لديها خبرة جيدة للقيام بذلك، لذا فإننا نأمل أن تجلب دراستنا بعض المعلومات الجديدة حول الأصوات التي يمكن سماعها من الأشجار، ويسعي العلماء للتوصل إلى معدات قادرة على الاستماع إلى هذه الأصوات الفريدة التي أوجدتها الطبيعة من خلال جهاز استشعار حساس للغاية"، مشيرة إلى أن تلك العملية الطبيعية أظهرت فائدة كبيرة لبقاء الأشجار على قيد الحياة.
وتعيد هذه الدراسة إلى أذهان المسلمين تلك المعجزة التي حدثت في أيام النبوة، عندما سمع الصحابة مع النبي صلى الله وسلم أنين وبكاء الجذع الذي ترك الحبيب صلى الله عليه وسلم الاعتماد عليه بعدما بنى له الصحابة منبرًا، فحنَّ الجذع كالصبي لفراق الرسول الكريم، ونزل من على منبره – صلى الله عليه وسلم – ومسح عليه فسكن.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almosare.yoo7.com
 
بعد قرون من بكاء الجذع للنبي..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأبطال :: الفئة الأولى :: المكتبة الإسلامية-
انتقل الى: