الأبطال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وكل عام وأنتم بألف خير مرحباً بالجميع لزيارة منتدانا

الأبطال

القرآن الكــريم / المكتبة الإسلامية / طب رياضي / التغذية والصـحة / برامج تدريب ـ تخسيس ـ ثقافة رياضية / ثقافة عامة
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هيكل : الثورة بطبيعتها لا تقبل التدخل الأجنبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكابتن / يحيى يحيى طـــه
Admin


عدد المساهمات : 2591
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

مُساهمةموضوع: هيكل : الثورة بطبيعتها لا تقبل التدخل الأجنبي   الإثنين أكتوبر 31, 2011 2:58 pm

هيكل : الثورة بطبيعتها لا تقبل
التدخل الأجنبي حتى ولو بداعي التحالف مع الشيطان

عرض‏:‏ عــبد اللـه عـــبد الســـلام



الثورة في التاريخ تماثل العاصفة في الجغرافيا‏..‏ تتجمع عوامل كثيرة‏..‏ متناقضات وأسباب للانفجار وشحنات لا تجد منفذا تعبر فيه عن نفسها ثم تلتقي في لحظة صدام ويقع بعد ذلك الانفجار‏.‏


هكذا استهل الأستاذ الكبير محمد حسنين هيكل كلامه في الحلقة الثانية من حواره مع هيكل علي قناة الجزيرة الليلة قبل الماضية متحدثا فيه عن
ثورات

الربيع العربي.. الأسباب والتداعيات والمستقبل. ولم يكتف
الأستاذ بتعريف
الثورة لكنه حدد مواصفاتها كي تكون ثورة
حقيقية, فهي بالضرورة لا تقبل
التدخل الأجنبي
ولابد أن تحتفظ بنقائها وأن تطل في عين التاريخ ولا تخشي
منه, وهي ثالثا
يجب أن تحصل علي فرصة للنضج حتى لا تتحول إلي حرب أهلية
.. وهي قبل كل شيء نتيجة
تراكم أمور كثيرة وليست مجرد غضبة كرامة
.
ولأن الربيع العربي بدأ من تونس, فقد كان لابد من البدء
بها حيث رأي
الأستاذ هيكل أن ما حدث في تونس من طبائع
الأمور, فأنت أمام حدث ـ الثورة
التونسية ـ له
أسبابه المتراكمة التي تجمعت لتصنع العاصفة التي أزاحت ما
كان موجودا.. وكان الأقرب إلي الشارع بعد تلك الإزاحة, هو الذي جاء( الإسلاميون),
ومجيء الإسلاميين في تونس, من طبائع الأمور أيضا رغم أنه كانت
هناك محاولات للتخويف والترهيب من مجيئهم من جانب الزعماء الذين أطيح
بهم
.
نفس هؤلاء الزعماء ـ يقول هيكل ـ هم الذين حذروا في فترة
الحرب الباردة من
أن البديل لهم هو الشيوعية, وعندما سقط
الوهم الشيوعي روجوا للإسلام
السياسي باعتباره الخطر
الجديد, وشاركهم الغرب في ذلك
.
الخطر الإسلامي بديلا للشيوعي

ويشير إلي أن أكثر ما أقلقه من أحداث11 سبتمبر2001(
تفجيرات نيويورك
وواشنطن) لم يكن من قام بالفعل سواء
القاعدة أو غيرها بقدر ما حدث من
استبدال للعدو
الشيوعي بالعدو الإسلامي.. وبعد الحديث عن الخطر الشيوعي
تحول الأمر إلي
الخطر الإسلامي. ثم ينتقل الأستاذ هيكل إلي الحديث عن صعود
الإسلاميين في تونس ليقول إن صعودهم لا يخيفني, أنا من أنصار أن
الخيارات
في هذه الدنيا دنيوية ودائما أسترشد
بالقول النبوي الشريف أنتم أدري بشئون
دنياكم..
العقائد والإيمان في قلبي.. هذه قضية أما مشاكلي اليومية فيجب ألا
أقحم فيها ما هو إلهي.
ويعود الأستاذ للحديث عن تونس قائلا: التيار الإسلامي
هناك أكثر انفتاحا
من تيارات إسلامية أخري وهو ابن شرعي
لتراث الزيتونة والقرويين والأزهر
الشريف.
وهو ـ أي الإسلام السياسي في تونس ـ يختلف عن الإسلام في
المشرق العربي الذي هو وليد تيارات وظروف الإخوان المسلمين في مصر
.
ويتابع: أنا لدي اعتراض علي منطق الإخوان في مصر, لا أحد
يقول لي الإسلام
هو الحل ولا أحد يقول لي إنك أمام تيار
لم يراجع نفسه ولم ينكر أنه مارس
الإرهاب.
ويشير هيكل إلي أنه التقي راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة
التونسية قبل
سنوات في لندن بصحبة الأستاذ فهمي هويدي
وهو ـ أي الأستاذ هيكل ـ رأي في
الغنوشي ابنا
شرعيا لإسلام الأزهر والزيتونة وليس إسلام التنظيمات السياسية
كما أنه شخص متفتح ومدرك نتيجة إقامته لسنوات طويلة في الغرب وثقافته
في

الزيتونة
.
وعن أسباب تغير رد فعل الغرب من وصول الإسلاميين للسلطة
في تونس بالمقارنة
برفضه وصول حماس قبل ذلك والإسلاميين في
الجزائر بداية التسعينيات, قال
الأستاذ هيكل:
يقتضي ذلك أن تحدد أين مكان المواجهات الرئيسية في المنطقة
.. هي في إيران في تلك اللحظة وأنا قلق جدا مما سيجري بالنسبة لإيران.
ويستطرد الأستاذ: التهم تلفق أو تجهز في الملف الإيراني..
وإذا أردت أن
تحارب إيران فلابد أن تأخذ العالم
الإسلامي إلى جوارك. في وقت من الأوقات
رفض الأمريكان
نتائج التجربة الإسلامية في الجزائر.. وأنا أقول أنه ليس
مسموحا أن تقوم
دولة إسلامية علي الشاطئ الجنوبي وفي مواجهة أوروبا.. هذا
خط أحمر بالنسبة للمجتمع الدولي.
قصة مكالمة مسجلة

وهنا يتذكر الأستاذ هيكل نقاشا دار بينه وبين د. عبد
المنعم أبو الفتوح
ود. عصام العريان, قال لهما فيه إن هناك
خطا أحمر لقيام دولة إسلامية
.. وبعد ذلك مر علي الأستاذ هيكل أسامة
الباز المستشار السياسي للرئيس السابق
وقال له: كنت
موفقا لأنك قلت لهما ذلك. وعندما عرف الأستاذ هيكل أن
المكالمة جري
تسجيلها. وأخيرا ـ يقول هيكل سألني عصام العريان.. هل تري أن
الخط الأحمر مازال موجودا.. فرد هيكل موجود لكن هناك تغييرا وهو أن
هناك

قبولا بكم لكن لا انفراد بالسلطة
.
ويعود الأستاذ مرة أخري إلي الحديث عن المواجهة مع إيران,
ليقول إن الرئيس
أوباما يستعد لانتخابات الرئاسة العام
المقبل واللوبي اليهودي يضغط عليه
, وهو قد يفكر في مغامرة قد
تكون مهاجمة إيران
.
ويقول هيكل: جبهة المواجهة مع إيران تختص بها أمريكا
وإسرائيل أما جبهة شمال إفريقيا فهي اختصاص أوروبي
.
وينتقل الحوار إلي ليبيا ليتوقف الكاتب الكبير عند شخصية
معمر القذافي, ويقول إنه توقع له نهاية درامية لكن ليس بالشكل الذي وقع
.
ويستطرد: كنت أري أمامي رجلا منعزلا عن الواقع يعيش في
أوهام خرافية ونسي
نفسه.. شخصية ملتبسة.. في البداية كانت
هناك براءة حل محلها استهتار
بالأشياء.
ويتابع: وجد القذافي نفسه يستطيع شراء أي شيء.. وبسبب
ثروة ليبيا كان الجميع يتقربون منه ولعبوا علي نقاط ضعفه
.
ويستذكر الأستاذ هيكل لقاءه الأول مع القذافي عام69 بعد
انقلابه العسكري
فيقول: بدا لي بريئا غير عليم بشئون
العالم.. لكن آخر لقاء للأستاذ مع
الزعيم الليبي
الراحل وكان قبل سنوات أشعر هيكل بالحزن لدرجة إنه قال
لمرافقه وهو
أحمد قذاف الدم: أنا حزين ولن أراه مرة أخري.. أنا حزين لأن
الشعب الليبي تركه يحكم04 عاما.
وتواصل الحوار حول ليبيا وحول وجهة نظر الأستاذ هيكل فيما
جري والتدخل
الأجنبي الذي حدث وردا علي ذلك قال
الأستاذ هيكل: إن من المهم القول بأن
العالم العربي
كله مهدد بالثورة, والأنظمة العربية فقدت شرعيتها.. ولكن
هناك فرقا بين
أن تتعسف مع التاريخ أو تعطيه الفرصة ليسير بشكل طبيعي
.. والثورة شأنها شأن أي
شيء آخر تحتاج إلي عملية نضج.. ففي تونس الثورة وصلت
إلي درجة النضج
ولم يكن هناك دعم خارجي ونفس الأمر حدث في مصر.. ومسألة
الاستعانة بأي
طرف حتى لو كان الشيطان لست موافقا عليها.. هل تريد أن تبيع
نفسك للشيطان يعني؟
الثورة لا تقبل قصف الناتو

ويتابع الكاتب الكبير: في ليبيا.. كان هناك رجل فاقد لكل
شيء سمح له
بالوجود في هذا العصر ومع ذلك كل من
يتكلم في المجلس الوطني الانتقالي
الليبي كانوا
من معاونيه ومن اركان نظامه ويستطرد: الثورة لا تأتي بقرار
والقذافي أول من أدرك أن ما جري في مصر سوف يؤثر عليه لكن هذه قصة أما
أن

تفعل أشياء معادية لطبيعة وروح الثورة فهذه قصة أخري
.
ويواصل: الثورة بالطبع لا تقبل التدخل الدولي ولا تقبل أن
يقصف حلف الناتو المواقع الليبية.. هذا الالتباس يضر بالثورة وبمستقبلها
.
ثم إن هناك فارقا بين الثورة والسيطرة بواسطة تدخل أجنبي
وإذا كنت من أجل
الحرية سوف استبدل سيطرة بسيطرة فأنا مخطئ..
وقوي الداخل في ليبيا لم تكن
تستطيع وحدها القيام
بالثورة لأنها تحتاج إلي فترة نضج
.
ويشير هيكل إلي أن ما حدث من إعطاء الجامعة العربية
تفويضا بعمل حظر جوي
علي ليبيا مشهد لن يشرف أحدا في العالم
العربي.. ويتساءل: إذا كانت الثورة
غير قادرة ولم
تستطع أن تعمل وحدها فليس ممكنا أن تعوض ذلك بالتحالف مع
الشيطان.
ويخلص الأستاذ هيكل من حديثه حول ليبيا بالعبارة الدالة
الآتية: أريد للثورة أن تحتفظ بنقائها وأن تطل في عين التاريخ ولا تخشي منه
.
ويتطرق الحوار عبر الجزيرة إلي ما يحدث في سوريا وهنا
يقول الأستاذ: وأنا
أنظر إلي الصورة العامة أشعر بالقلق لما
يحدث في سوريا لأنني أضعه في
الإطار الاستراتيجي العام
وكذلك في إطار الصراعات الدولية
.
ويستطرد: سقوط التوريث في مصر حرك دواعي الثورة في
سوريا.. وحدثت عمليات
تمرد وأمور أخري وأريقت
دماء كثيرة وعمليات قتل هائلة.. ولكن هناك مسألة
مهمة جدا عند
الحديث عن سوريا, فإن عيني تتجه باستمرار إلي دمشق وحلب
, فهناك الطبقة المتوسطة
عماد المجتمع.. هذه الطبقة هادئة.. لماذا؟ هي لا
تكره الثورة
ولكنها رأت عناصر الخطر الخارجي وعواقبه كما جري في ليبيا.. هي
تريد التغيير ولكن دون حاجة إلي أن تتحول الأمور إلي حرب أهلية.
ويقول هيكل: الثورة لم تدخل القلب السوري ولكنها لا تزال
علي الأطراف وإذا
كانت حلب ودمشق هادئتين فمعني ذلك أن
ضرورة أو حالة الثورة لم تكتمل.. إن
دواعي الثورة
في سوريا قائمة ولكن الفوران لا يزال علي الأطراف
.
ويلاحظ الأستاذ أمرا غريبا بشأن التدخلات الخارجية فيما
يحدث بسوريا ويضرب
مثالين: الأول في درعا القريبة من الأردن
حيث هناك نشاط للمخابرات
الأردنية وكذلك
الإسرائيلية والثاني.. هو طلب معارض سوري من وزير خارجية
تركيا وقف
الصادرات لحلب حتى تثور
.
كل ذلك ـ يقول الأستاذ ـ لا يعني أنه ليست هناك عمليات
قتل وتعذيب وقمع
.
ويختتم هيكل حديث سوريا بالقول إذا لم تعط الثورة فرصة
للنضج فأنت تنحرف بها وقد تتحول إلي حرب أهلية
.
خزان بشري مرعب
!
وانتقل حديث الربيع العربي إلي اليمن وما يحدث فيه.. وهنا
وصف الأستاذ
الأمر بما يلي: أولا: ما نراه هو ثورة
قبيلة تريد أن تتحول إلي دولة.. وهذه
عملية ضرورة
وقاسية
.
ثانيا: أن الكل قلق لما يجري في اليمن لتأثيراته علي شبه
الجزيرة
والخليج.. اليمن هي المستودع البشري
الضخم في قاع شبه الجزيرة.. وهناك خوف
من تأثيراته.
ويضيف: الأطراف في الشرق والغرب تعالج موضوع اليمن بحذر
شديد بسبب طبيعته
القبلية والخوف من تأثيراته.. ولذلك, فإن
السكوت علي ما يحدث في اليمن
محاولة لاحتواء هذا الحزن
البشري المرعب بالنسبة لأصحاب الشأن
.
وحول إمكانية وجود دور عربي في اليمن, قال هيكل صالح(
رئيس اليمن) كان
موجودا في السعودية وخرج منها وعاد إلي
بلاده بموافقة السعودية.. والسعودية
ترغب في احتواء
ما يجري هناك
.
ورغم أن أحدا لا يريد أن يتورط في اليمن إلا أن هناك
وجودا غير مباشر بالأسلحة والصواريخ والمخابرات, أي وجود عن بعد
.
وردا علي سؤال عن دور دول الخليج في الثورات العربية, قال
الأستاذ: أعتقد
أن الخليج يسعي بقدر ما يمكن إلي
النجاة.. وهو لديه مشروع ثقافي يتصور أنه
سيصبح منارات
علي المياه لكن آخرين يقولون إنه محطات بنزين علي الشاطئ
.


في قلب الحوار
ركز الإعلامي محمد كريشان, الذي أجري الحوار مع الأستاذ
هيكل, في أسئلته
علي ماورد في حوار للكاتب الكبير مع
الأهرام في سبتمبر الماضي, والذي نشرته
الجريدة علي3
أجزاء
.
وقال كريشان ـ التونسي الأصل ـ أنه نظرا لأهمية حوار
الأستاذ هيكل مع الأهرام, فأنني أقتبس منه أقوالا كثيرة وردت علي لسان الأستاذ
.
وبالفعل قرأ المحاور عدة فقرات من الحوار جاعلا منه
مرتكزا لأسئلة عديدة طرحها في الحوار
.
وعندما عاد كريشان لسؤال الأستاذ هيكل عن آراء قالها في
حوار الأهرام
..
داعبه الأستاذ قائلا: تاني.. فرد كريشان: تاني وتالت,
نظرا لأهمية الحوار
وما دار حوله من نقاشات ومحاورات وردود
أفعال في شتى أنحاء العالم العربي
.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almosare.yoo7.com
 
هيكل : الثورة بطبيعتها لا تقبل التدخل الأجنبي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأبطال :: الطب ( عام ورياضي ) :: هل تعلم :: هـــل تعـــلــم والأخبار العالمية-
انتقل الى: