الأبطال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وكل عام وأنتم بألف خير مرحباً بالجميع لزيارة منتدانا

الأبطال

القرآن الكــريم / المكتبة الإسلامية / طب رياضي / التغذية والصـحة / برامج تدريب ـ تخسيس ـ ثقافة رياضية / ثقافة عامة
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سوريا إلى أين ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكابتن / يحيى يحيى طـــه
Admin


عدد المساهمات : 2591
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

مُساهمةموضوع: سوريا إلى أين ؟   الأحد أكتوبر 09, 2011 4:30 am

بسم الله الرحمن الرحيم

سوريا إلى أين ؟

فإن جراح المسلمين قد كثرت طوال هذا القرن , وإن آلامهم قد اشتدت , بعد تمزق وحدتهم وسقوط خلافتهم .
لقد انفرط العقد وصارت الولاية دولاً , واستنسر البغات في ديار الصقور .
وظهرت الفرق الباطنية من جديد , تعيد أحقاد أجدادها وتدك معاقل المسلمين .
وكانت سوريا إحدى ضحايا هذا التآمر خلال نصف قرن من الزمن فهي لم تحس للاستقرار طعماً , ولا للهدوء مكاناً , فقد توالى الإرهاب العسكري منذ استقلالها على يد قادة الانقلابات العسكرية , فكان التخبط والفوضى , وبلاغات منع التجوال , والاتهامات بين الجنرالات تصم الآذان من إذاعة دمشق وحلب وضاقت سوريا بأهلها فقراً وحاجة بعد خيرات بلادهم الوفيرة , التي اقتنصها الطغاة الباطنيون .(( النصيريون))
أسأل عن علماء سوريا ودعاتها لماذا تشردوا في كل واد وهاموا على وجوههم في البلاد ؟
فمنهم من قضى نحبه ومنهم من بينتظر .

سل الحرائر لماذا جأرن بالدعاء عند تمزيق الحجاب في شوارع دمشق معقل الإسلام وعاصمة بني أمية ؟
نصف قرن من الطوارئ، والحكم الاستبدادي ـ ولاحظ التطابق مع مدة حكم مبارك في مصر ثلاثين سنة كلها طوارئ ـ فطاغية سوريا من طراز خاص، فهو طاغية بالوراثة، لم يكن يوماً أهلاً لتبوء هذا المنصب الخطير في بلاد هي الأعرق والأقدم حضارةً وتاريخياً في المنطقة العربية والإسلامية بأسرها، فهو طبيب عيون وليس سياسياً أو استراتيجياً حتى يلي أمر بلد شديد الأهمية بحجم ومكانة وتاريخ سوريا؛ لذلك فقد أبقى بشّار على نفس سياسات وأجهزة ورجال أبيه إلا قليلاً، واعتمد في ذلك على الطائفة العلوية ـ النصيرية وهي إحدى فرق التشيع الباطني الغالية ـ التي ينتمي إليها، فحباهم بصفوة المناصب وأدقها وأخطرها، واتبع سياسة أسرية أبوية في بسط هيمنته على سوريا، فأخوه ماهر الأسد قائد الحرس الجمهوري، وابن خالته رامي مخلوف يسيطر على الملف الاقتصادي بأكمله، وشقيقه محفوظ مخلوف يمسك بالملف الأمني في العاصمة، وزوج شقيقته "بشرى" آصف شوكت يمسك بملف الاستخبارات والجيش وهو الذي حامت حوله الشبهات في اغتيال الحريري، واتبع نفس الأسلوب الأمني المحكم من أجل بسط هيمنته

على البلاد الشامية العريقة، وجعل من أجهزة الأمن السورية مضرب الأمثال في الدموية والوحشية حتى أنها قد فاقت نظيراتها في المنطقة بأسرها بما فيها جهاز أمن الدولة المصري صاحب الصيت العالمي في التعذيب والوحشية والدموية، حتى غدا المشهد السوري الداخلي أشبه بزنزانة كبيرة متسعة تشمل أطياف الشعب السوري وعناصره كلها، وذلك من شدة استفحال وبطش القبضة الأمنية في البلاد.
و قد يندهش المتابع للمجازر التي ارتكبها ولا زال يرتكبها النظام السوري ، والذي سلم من رصاص قناصته اليهود بعد قصفهم الجولان وقصفهم منشآت دير الزور ، ولم يسلم منه شعبه الأعزل في درعا وبناياس ، ويزداد العجب إلى الحد الذي يجعل الحليم حيرانا وهو يرى أهل درعا يبادرون إلى فتح كنيستها كمستشفى بعد أن أصبحت المساجد قبلة لطلقات المدافع ورصاص الأمن في رحلات قنص البشر ..!
وهكذا أضحت بيوت الله في حلب ودمشق غير آمنة ، لدوام القصف عليها ، وحيث يُختطف منها المصابون والأطفال ! في تكرار مذهل للمشهد الشيعي في مساجد أهل السُنة إبان احتلال العراق ، وفي جرائم الأسد يصدق الشاعر إذ يقول :
أسد علي وفي الحروب نعامة *** ربداء تجفل من صفير الصافر
واليوم عندما تحول هذا النظام الفاشي إلى أداة قمع رخيصة وتافهة تحركها عناصر المخابرات والشبيحة وفرق القتل وآلات التدمير، أستيقظ الشعب وطالب بحقوقه الشعبية، فتخبط النظام النصيري في يومياته وإعلامه ضد ثورة المظلومين، مثل ما تخبط غيره، فأراد أن يستعطف الرأي العام العالمي ضد المتظاهرين وكذب وزاد في الكذب ليكسب بذلك جولة الضد والمناصرة، ولكن كذبه بات واضحاً للكل، وليكون الحاكم الفعلي على مقدرات السوريين ولكي يبعد عن نفسه شبح زوال الحكم: (أزال الله ملكهم كما أزال الطواغيت من قبل)، أتخذ سراديب الكذب عوناً له لأفعاله الإبادية الإجرامية، فوزع التهم على كيفية رآها مناسبة أنها مسعفة له ولنظامه الفاشي ، ومع بدء الشعلة الثورية بدأت أفواه النظام وأبواقه تتكلم في كل واد عن سبب ومسببات هذه الثورات.
أولاً: عند بداية انطلاقة شرارة الثورة وجه النصيريون القتلة بأصابع الاتهام إلى الخلايا الفلسطينية فكان اللوم الكلي على اللاجئين الفلسطينيين، فلم ينجح هذا التقويل .
ثانياً: وعندما لم تنجح التهمة الفلسطينية توجه النظام بأصابع الاتهام إلى الإخوان المسلمين وعناصره وقياداته وأعضائه، ولكن رؤية الواقع للمحللين كانت واضحة أن الإخوان لا يملكون القاعدة الانتشارية والتأثيرية في دولة البوليس والحديد والنار.
ثالثاً: فضح النظام وتغيرت التهمة إلى المندسين والمجرمين والعصابات المسلحة، وبعض المسجونين ورجال العصابات، ولكن هذا لم يثبت حيث أن النظام زاد قلقه من زيادة المظاهرات وتوسع رقعة انتشارها.
رابعاً: بحثت الغمة النصيرية عن سبب جديد بعد الفشل وتوجهت رسمياً إلى التهمة الكاذبة والواضحة إلى عناصر من تيار المستقبل اللبناني، وقالوا بأن شحنات من الأسلحة تعبر الحدود من دول مجاورة تعني لبنان وتيار المستقبل واتهموا في ذلك بعض قيادات في التيار، مما حدا بالتيار وبعض قياداته إلى رفع الملام عن أنفسهم وبينوا كذب وزور الغمة النصيرية وأن كلامهم عار من الصحة.
خامساً: زادت الرقعة الجغرافية للمطالبة بالحرية وسقوط النظام، وزادت آلية القتل ودخلت المدرعات والأسلحة الثقيلة أراضي سورية مدينة مدينة، وقرية قرية، فدمروا وقتلوا وهتكوا الأعراض،
وخرجت رائحة النصيريين المنتنة على الملأ فما كان منهم أن يبرروا أفعالهم المشينة في جبين البشرية أنهم يحاربون المجموعات السلفية الجهادية التي تريد إقامة أمارات إسلامية متفرقة في سوريا .
سادساً: لم يقبل العالم والرأي العام بهذه المقولات التي لا يمكن أن تستوعبها عقول أو قلوب، فقالوا أن ما يحدث في سوريا من أمور والثورات تقف خلفها السعودية ببصمة الأمير بندر بن سلطان، وان السعودية لديها رغبة في تفتيت سوريا، حتى حدا بناعق الأرض السفيه حسن نصر الله أن يصرح أنه لو تفتت سوريا سيصل التفتيت إلى السعودية وهذا كلام من صميم الإدارة السورية التي عبرت عن رأيها وموقفها الصريح عبر بوقها الناعق .
سابعاً: قتلت الحرائر وانتهكت الطفولة السورية ببشاعة لم يعملها أي نظام أو ديكتاتور في التاريخ البشري سوى الملحدون في الأرض الذين لا يؤمنون بإنسانية إنسان، قامت جمعيات ومنظمات الحقوق وبعض الحكومات الكفرية التي لها ضمير إنساني بالصيحة ضد تجاوزات الغمة السورية الفاسدة التي تلعب في شعبها لعبة التصفية على الهوية والعمر، ولإسكات ذلك تكلم النصيريون وقالوا أن خلف هذه المظاهرات الصهيونية العالمية والإمبريالية الأمريكية ودول الغرب المساندة لإسرائيل لتفتيت جبهة الممانعة

والصمود، ولتمرير هذه المقولة عبر وسائل الإعلام العربية أحدثوا مسرحية النكبة ومظاهرات حول الحدود مع الكيان الصهيوني في الجولان من الشرق وفي الشمال ليثبتوا للعالم أنهم جبهة الممانعة والصمود..
نسأل الله العظيم أن يفك الكرب عن إخواننا في سوريا وينصرهم على أعدائهم إنه ولى ذلك والقادر عليه


إيهاب عبد الجليل عباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almosare.yoo7.com
 
سوريا إلى أين ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأبطال :: الطب ( عام ورياضي ) :: هل تعلم :: هـــل تعـــلــم والأخبار العالمية-
انتقل الى: