الأبطال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وكل عام وأنتم بألف خير مرحباً بالجميع لزيارة منتدانا

الأبطال

القرآن الكــريم / المكتبة الإسلامية / طب رياضي / التغذية والصـحة / برامج تدريب ـ تخسيس ـ ثقافة رياضية / ثقافة عامة
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مفاجآت جديدة فى محاكمة مبارك وابنيه والعادلي..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكابتن / يحيى يحيى طـــه
Admin


عدد المساهمات : 2591
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

مُساهمةموضوع: مفاجآت جديدة فى محاكمة مبارك وابنيه والعادلي..   الإثنين سبتمبر 05, 2011 6:32 pm

اليوم.. مفاجآت جديدة فى محاكمة مبارك وابنيه والعادلي.. مواجهات بين رجال الداخلية.. واللواء حسين موسى أمام المحكمة شاهدًا ومتهمًا
الاثنين، 5 سبتمبر 2011 - 00:34
الرئيس المخلوع فى قفص الاتهام
كتب محمود المملوك ومحمد عبد الرازق أحمد متولي وكريم صبحي ومحمود نصر

تستكمل اليوم، الاثنين، محكمة جنايات جنوب القاهرة برئاسة المستشار أحمد رفعت ثالث جلسات محاكمة الرئيس المخلوع محمد حسنى مبارك ونجليه علاء وجمال واللواء حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق و6 من مساعديه؛ داخل قاعة محاضرات أكاديمية الشرطة بالتجمع الخامس، لاتهامهم بقتل المتظاهرين فى ثورة 25 يناير.

وتعد جلسة اليوم أولى جلسات محاكمة الرئيس السابق بدون بث مباشر، بعد قرار رئيس المحكمة فى الجلسة الماضية، وقف البث أثناء نظر الجلسات، كما تعد أيضا أولى جلسات محاكمته بعد ضم قضية قتل المتظاهرين المتهم فيها حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق و6 من مساعديه.

ومن المنتظر أن تناقش المحكمة عددا من شهود الإثبات، وهم: حسين سعيد محمد موسى، وعماد بدري سعيد محمد، وباسم محمد حسن صلاح الدين العطيفي، ومحمود جلال عبد الحميد.

ومن المتوقع أن تشهد جلسة اليوم أكثر من مفاجأة، الأولى تتمثل ولأول مرة فى مواجهات بين ضباط وزارة الداخلية، وتحديدًا الأمن المركزي وقيادات الوزارة السابقين، وخاصة العادلي ورمزي حول كيفية التعامل مع المتظاهرين وتسليح القوات وإصدار أوامر بإطلاق الرصاص الحي والانسحاب من الميدان.

وثاني المفاجآت وجود شخص تدور حوله علامات الاستفهام؛ يقف أمام المحكمة متهماً وشاهداً لأول مرة معاً، وهو اللواء حسين موسى القيادي بالأمن المركزي، وانفردت "اليوم السابع" بنشر التفاصيل الكاملة لاختفاء مضمون "C.D" الأمن المركزي، وفشلت النيابة فى تشغيله، وعندما استعانت بموسى مسح ما عليه، فأسندت النيابة إليه تهمة إخفاء دليل مادي وأحد أهم أدلة الثبوت المادية فى القضية، وكان من المفترض أن تتم محاكمته.

وتعود هذه الوقعة عندما انتقلت النيابة فى 6 مارس الماضي إلى مقر رئاسة قوات الأمن المركزي، وضبطت أسطوانة مدمجة "C.D" مسجل عليها كل الاتصالات الهاتفية بين قادة وضباط الأمن المركزي، بشأن كيفية التعامل مع المتظاهرين، وأثناء عملية تفريغ الـ"C.D" تبين أنه غير مدعوم للعمل على أي جهاز حاسب آلي تابع للنيابة العامة، عدا جهاز واحد فقط يوجد بمقر رئاسة قوات الأمن المركزي.

أخطرت النيابة العامة المسئول عن تشغيل الجهاز بمقر رئاسة قوات الأمن المركزي، ويدعى اللواء حسين موسى المشرف على الاتصالات فى قطاع الأمن المركزي، والذي أحضر جهاز حاسب آلي قديما إلى مكتب النيابة، وفور وضع الـ"C.D" داخله ضغط اللواء موسى على زر التسجيل بدلاً من زر التشغيل، ما أدى إلى مسح ما عليه من معلومات وإتلافه.

وقرر المستشار الدكتور عبد المجيد محمود، النائب العام، إحالة اللواء موسى إلى محكمة الجنايات- بعد التحقيق معه- بتهمة إخفاء دليل وإتلافه عمدا، وحددت محكمة الاستئناف أولى جلسات محاكمته فى الموعد الذي ستنظر فيه الدائرة الرابعة بمحكمة جنايات القاهرة، التى تشهد محاكمة قيادات الداخلية، وعلى رأسهم "العادلي" بتهمة قتل المتظاهرين، فيما أرفقت النيابة السي دي الذي تم إتلافه، إلى أحراز القضية، وإرفاقه بتقرير مفصل بما حدث.

كانت التحقيقات كشفت فى ذلك الوقت أن الـ"CD"، تضمن صدور أوامر بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين من وزارة الداخلية، ما تسبب فى حدوث بلبلة بسبب رفض بعض القيادات المركزية لقوات الأمن المركزي ذلك، فيما استجاب بعض القيادات الفرعية فى بعض المناطق والأماكن على رأسها ميدان التحرير، والشوارع القريبة منه، بعد إلحاح الأوامر من وزارة الداخلية، خوفاً من وصول المتظاهرين لمقر الوزارة واقتحامها، خاصة أن العادلي وكل قيادات الداخلية كانوا يشكلون غرفة عمليات بداخلها.

وأوضحت التسجيلات أن جزءاً كبيراً من التعليمات يتعلق بإطلاق النار على الهاربين من سجون وادي النطرون والقطا وبرج العرب، والمواجهات التى تمت بين الضباط وأفراد الأمن المركزي والهاربين على طريق مصر إسكندرية الصحراوي، كما شملت مشادات بين عدد من الضباط والقيادات وأفراد الأمن، حول سرعة الاستجابة لضرب المساجين الهاربين أو التوقف عن ذلك.
وسوف يشهد المركز الطبي العالمي فى الصباح الباكر تكثيفا أمنيا مشددا؛ لتأمين وصول الرئيس المخلوع محمد حسنى مبارك إلى أكاديمية الشرطة، لمثوله أمام هيئة المحكمة، وانتشار قوات كثيفة تابعة للجيش، إضافة إلى عدد من المدرعات حول أكاديمية الشرطة والمنطقة المحيطة، وسوف تكثف قوات الأمن المركزي انتشارها أمام البوابة 8 المؤدية إلى قاعة المحاكمة، والتي ستشهد محاكمة الرئيس السابق حسنى مبارك ونجليه وعدد من قيادات وزارة الداخلية.

وكان وصل إلى مطار القاهرة صباح أمس الأحد 5 محامين كويتيين وعلى رأسهم فيصل العتيبي وبشاير الخير متطوعين للدفاع عن الرئيس السابق، وكان فى استقبالهم عدد من أنصار ومؤيدي الرئيس السابق، وعقدوا مؤتمرا صحفيا بفندق سوفيتيل الجزيرة؛ لتوضيح الأسباب والحقائق لحضورهم إلى مصر للدفاع عن مبارك، وفى بداية المؤتمر ألقى فيصل العتيبي بياناً أكد فيه أن المحامين الكويتيين جاءوا إلى مصر لرد الجميل للرئيس السابق، الذي وقف بجانب دولة الكويت أثناء الغزو العراقي عام 1990، مشيرا إلى أن مبارك لم يفعل بشعبه ما فعله العقيد الليبي معمر القذافي والرئيس السوري بشار الأسد من مجازر بشرية ارتكبوها فى حق مواطنيهم، واصفا موقف مبارك بالتنحي بالقرار الشجاع والنبيل حقنا للدماء، وانسحابه فى هدوء من رئاسة البلاد.

وأضاف العتيبي أن الرئيس السابق هو الرئيس الشرعي لجمهورية مصر العربية، وأنه حضر لمصر ومعه الوفد للوقوف بجوار مبارك، واصفا إياه بـ"زعيم الأمة العربية"، وأنه بذلك لا يتدخل فى الشئون الداخلية فى مصر، واثقا من براءة الرئيس السابق دون التدخل فى شئون القضاء المصري، ووجه العتيبي عزاءه لأسر شهداء الثورة، مطالبا الشعب المصري بالتكاتف والتماسك تجاه الأزمات التى تمر بها المنطقة العربية بأكملها.

كما حدثت اشتباكات بالأيدي ومشادات كلامية بين منظمي المؤتمر ومؤيدي وأنصار الرئيس السابق وبين عدد من الصحفيين الحاضرين، بعد أن وجه "ثروت شلبي" الصحفي بجريدة الأهالي سؤالا إلى الوفد الكويتي ذكر فيه كلمة "الرئيس المخلوع"، ما آثار حفيظة أنصار ومؤيدي مبارك ومنظمي المؤتمر، وطالبوا الإعلاميين بعدم ذكر كلمة المخلوع فى توجيه الأسئلة واستبدالها كلمة الرئيس السابق بها، لأنه تنحى ببيان رسمي صادر عن المجلس الأعلى للقوات المسلحة ولم يخلع بالقوة، لتحدث على إثرها مشادات كلامية وتطورت لتصل إلى اشتباكات بالأيدي بين مؤيدي مبارك والصحفي وعدد من زملائه الصحفيين بعد تعدى مؤيدي مبارك عليهم بالضرب والسباب، ولم تسفر الاشتباكات عن وجود إصابات، وقاموا بمنع الصحفي من استكمال سؤاله، مما أدى إلى اعتراض عدد من الصحفيين على ما حدث لزميلهم من قبل مؤيدي مبارك، وانسحب عدد منهم من المؤتمر، مما أدى إلى انسحاب الوفد، ثم قام المنظمون بتهدئة الأوضاع وإعادتهم مرة أخرى وسط هتافات من مؤيدي وأنصار مبارك "يا مبارك يا طيار.. إحنا معاك على خط النار"، "اشرف مصري حسنى مبارك"، ليتابع الصحفيون الموجودين بالمؤتمر توجيه الأسئلة إلى الوفد.

وأكد يسرى عبد الرازق رئيس هيئة الدفاع المتطوعين، أن وزير العدل محمد عبد العزيز الجندي وافق على التصاريح للمحامين الكويتيين لدخول المحاكمة والانضمام لفريق الدفاع.
وفى نهاية المؤتمر وجه العتيبي كلمة شكر للرئيس مبارك، مؤكدا انه كان وسيظل زعيم الأمة العربية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almosare.yoo7.com
 
مفاجآت جديدة فى محاكمة مبارك وابنيه والعادلي..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأبطال :: الطب ( عام ورياضي ) :: هل تعلم :: هـــل تعـــلــم والأخبار العالمية-
انتقل الى: