الأبطال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وكل عام وأنتم بألف خير مرحباً بالجميع لزيارة منتدانا

الأبطال

القرآن الكــريم / المكتبة الإسلامية / طب رياضي / التغذية والصـحة / برامج تدريب ـ تخسيس ـ ثقافة رياضية / ثقافة عامة
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تجارب لتدمير سرطان النخاع العظمي بتكنولوجيا النانو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكابتن / يحيى يحيى طـــه
Admin


عدد المساهمات : 2591
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

مُساهمةموضوع: تجارب لتدمير سرطان النخاع العظمي بتكنولوجيا النانو    الثلاثاء يوليو 19, 2011 10:31 am

تجارب لتدمير سرطان النخاع العظمي بتكنولوجيا النانو
كتبت: هالة أبو زيد
في إنجاز علمي غير مسبوق‏,‏ تمكن فريق بحثي مصري باستخدام النانوتكنولوجي من تحضير مركب جديد له تأثير مثبط علي الخلايا السرطانية بالنخاع العظمي والمعروفة بسرطان المايلوما‏,‏


مما يفتح آفاقا جديدة لعلاج أشرس أنواع السرطانات والتي تصيب من شخص إلي أربعة لكل مائة ألف شخص سنويا علي مستوي العالم.عرض نتائج البحث الدكتور عبد الفتاح بدوي أستاذ الكيمياء التطبيقية بمعهد بحوث البترول ورئيس الفريق البحثي في المؤتمر الدولي الحادي عشر لأيونات المعادن في الطب; الذي انعقد مؤخرا في جامعة كمبردج ببريطانيا, وقد نال البحث اهتمام جميع المشاركين كما تم اختياره كأفضل بحث قدم من خلال المؤتمر, شارك في البحث كل من الدكتورة زهيرة توفيق, والدكتور إبراهيم عبد الغني الأستاذان بالمركز القومي لبحوث وتكنولوجيا الإشعاع بهيئة الطاقة الذرية, والدكتورة هند أحمد بمعهد بحوث البترول.
وفي المرحلة الأولي للبحث, كما يقول الدكتور عبد الفتاح بدوي, تم تحضير مركب أكسيد الزنك بجزئيات متناهية الصغر باستخدام تكنولوجيا النانو, ثم تم تركيبه مع المضاد الحيوي المعروف بالأمبيسلين, ويتميز هذا المركب بخواص جديدة تكسبه تأثيرا مناعيا قويا, ومن خلال تخلل جزئيات نانو أكسيد الزنك إلي الخلايا السرطانية تقوم بتدميرها كاملا, كما يعطي الأمبيسلين تأثيرا فعالا في مقاومة العدوى البكتيرية التي تصيب غالبا مريض السرطان نتيجة ضعف مناعته, وقد تم اختبار هذا المركب علي الخلايا السرطانية الحية والمعزولة معمليا, وأظهرت النتائج تأثيره المثبط علي خلايا سرطان المايلوما في اليوم الثالث لإضافة جرعة محددة من مركب نانو أكسيد الزنك مع الأمبيسيلين وصلت إلي100 ميكروجرام لكل مللي, وقد نجحت هذه الجرعة في التدمير الكامل للخلايا السرطانية المايلوما حتى تلاشت جميعها.
وعن تقييم تأثير المركب الجديد علي الخلايا السرطانية, تقول الدكتورة زهيرة توفيق أستاذ المايكروبيولوجي بالمركز القومي لبحوث وتكنولوجيا الإشعاع بهيئة الطاقة الذرية انه حقق فاعليه عالية وسرعة كبيرة في تدمير الخلايا السرطانية لأورام المايلوما, وسيتم استكمال الأبحاث لاختبار المركب علي حيوانات التجارب, ثم إجراء التجارب الإكلينيكية علي الإنسان وعمل دراسات مستوفية لمعرفة الآثار السمية للمركب الجديد علي باقي خلايا الجسم بهدف تقييمه كعلاج آمن لسرطان المايلوما.
وتشير الدكتورة زهيرة أن المركب الجديد أثبت فاعليته أيضا في القضاء علي بعض أنواع من البكتيريا ومن أهمها' إي كولاي', و'ستافيلو أوريوس كوكاس' وهما من أهم الميكروبات المقاومة حاليا للأمبيسلين نتيجة الإستخدام العشوائي والمتكرر له, ولكن مع استخدام مركب نانو أكسيد الزنك مع الأمبسيلين أثبت قدرة فائقة علي قتل هذه الأنواع من البكتريا.
وتعليقا علي هذا الإنجاز البحثي الذي يفتح أملا جديدا في مجال علاجات السرطان, يؤكد الدكتور صلاح الدين المسيري أستاذ ورئيس قسم علاج الأورام والطب النووي بقصر العيني أنه من المهم تشجيع كل بحث علمي أو معملي يؤدي إلي محاربة السرطان والتغلب عليه, مع ضرورة توفير الإمكانيات اللازمة لهذه الأبحاث حتى يتم استكمالها والتأكد من فاعلية العلاج وعدم وجود آثار جانبية له علي صحة الإنسان, ولابد أن يخضع أي علاج إلي مراحل مختلفة تستغرق أعواما عديدة قبل السماح به للإنسان وذلك وفقا لجرعات محددة ونظم محددة ويجب أن يتم الموافقة عليه من جانب منظمة الأغذية والأدوية الأمريكية. وسرطان المايلوما ينتشر بالدم وينشأ من خلايا البلازما ويشكل8 الي10% من سرطانات الدم, ولا توجد أسباب محددة للإصابة به, ولكن هناك بعض الاعتقادات بأن الفيروسات والتعرض للإشعاع والمواد الكيميائية كالدهانات والمطاط والورق وراء الإصابة به, كذلك التغير في التركيبة الجينية للخلايا يمكن أن يسبب الإصابة, خاصة في كروموسوم13 وكروموسوم.17
ويصيب هذا المرض العظام ويؤدي لزيادة نسبة الكالسيوم في الدم والكسور, كما يصيب الكليتين نتيجة انسداد الأنابيب الكلوية بواسطة البروتين الغريب الذي تفرزه خلايا البلازما, كذلك قد يعاني المريض من الأنيميا والالتهابات البكتيرية والهزال, ولم يثبت حتى الآن فاعلية أي وسائل تشخيص مبكر للمرض.
ويعتمد العلاج الأساسي حاليا لهذا المرض, كما يقول الدكتور المسيدي علي العقاقير الكيميائية تمهيدا لعملية زرع النخاع, كذلك تم حديثا اكتشاف عقاقير موجهة ومنها أنواع تؤدي إلي وقف عمل الإنزيم الذي يلعب دورا رئيسيا في جميع وظائف الخلية الحيوية مثل الانقسام وتكوين الحمض النوويDNA, كما توجد عقاقير لها تأثيرات مناعية, وتتوقف نتائج العلاج علي الحالة الصحية العامة للمريض ومدي الإصابة في الأعضاء المختلفة ومدي وجود تغيرات في الكروموسومات ودرجة الاستجابة لطرق العلاج المختلفة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almosare.yoo7.com
 
تجارب لتدمير سرطان النخاع العظمي بتكنولوجيا النانو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأبطال :: الطب ( عام ورياضي )-
انتقل الى: