الأبطال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وكل عام وأنتم بألف خير مرحباً بالجميع لزيارة منتدانا

الأبطال

القرآن الكــريم / المكتبة الإسلامية / طب رياضي / التغذية والصـحة / برامج تدريب ـ تخسيس ـ ثقافة رياضية / ثقافة عامة
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 25 يوليو محاكمة العادلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكابتن / يحيى يحيى طـــه
Admin


عدد المساهمات : 2591
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

مُساهمةموضوع: 25 يوليو محاكمة العادلي   الأحد يونيو 26, 2011 2:04 pm

25يوليو محاكمة العادلي وأهالي الشهداء والمصابين يعتدون على الأمن
أخبار مصر - محمد الخطيب : ـ،

قررت محكمة جنايات القاهرة في جلستها الأحد برئاسة المستشار عادل عبد السلام جمعة تأجيل محاكمة وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وستة من كبار مساعديه والقيادات الأمنية السابقة والحالية بتهم قتل المتظاهرين إبان أحداث ثورة 25 يناير إلى جلسة 25 يوليو المقبل .

جاء قرار التأجيل لحين تلقى المحكمة إفادة عما تم في طلب رد هيئة المحكمة والمقدم من أحد المحامين والمحدد لنظره جلسة الخميس المقبل أمام إحدى الدوائر المدنية بمحكمة استئناف القاهرة.
يشار إلى أن هذا التأجيل هو الثالث في هذه القضية وأن أول انعقاد للمحكمة كان في 26 أبريل الماضي وجرى التأجيل إلى 21 مايو الماضي وتم تأجيلها لليوم بسبب عدم انضباط الجلسة بما استحال معه مواصلة المحكمة لعملها.
بدأت الجلسة بقيام رئيس المحكمة المستشار عادل عبد السلام جمعه بإثبات تواجد المتهمين داخل قفص الاتهام بعدما زعم أحد الحضور عدم وجود بعض المتهمين داخل القفص؛ حيث نادى على كل متهم على حدة طالبا منهم جميعا التقدم إلى مقدمة القفص حتى يتمكن من رؤيتهم وأمر أفراد الأمن بالابتعاد عن مقدمة القفص.
وقامت إحدى السيدات بالصراخ بشكل هستيري عندما رد حبيب العادلي من داخل قفص الاتهام على رئيس المحكمة لإثبات تواجده، مطالبة بإعدامه لتسببه في قتل المتظاهرين.. فأمر رئيس المحكمة قوات الأمن بإخراجها من قاعة المحكمة على الفور، وحذر من أي مساس أو إخلال بنظام الجلسة حتى لا يتسبب في معاقبة مرتكبه بالحبس.

من ناحية أخرى شهدت المحكمة من الخارج أحداثا مؤسفة حينما أقدمت مجموعات من أسر وأهالي المصابين والقتلى في أحداث الثورة على الاعتداء على قوات الجيش والشرطة والسيارات الخاصة بالقرب من المحكمة مستخدمين؛ في ذلك الحجارة والطوب وكسر الرخام من أحد المباني تحت الإنشاء مما تسبب في وقوع إصابات بين أفراد الأمن .

وهرعت على الفور تعزيزات كبيرة من قوات الأمن المركزي والجيش للسيطرة على الموقف؛ حيث تم تشكيل حواجز أمنية متتالية للحيلولة دون استمرار المصادمات أو تجددها.. فيما تواصلت هتافات أسر القتلى والمصابين ضد وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي مطالبين بإعدامه قصاصا منه.

كانت النيابة العامة قد نسبت إلى المتهمين قيام كل من حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق ومساعد الوزير ورئيس قوات الأمن المركزي السابق أحمد رمزي ومساعد أول الوزير للأمن ومدير مصلحة الأمن العام السابق عدلي فايد ومساعد أول الوزير مدير جهاز مباحث امن الدولة السابق حسن عبد الرحمن ومساعد أول الوزير مدير امن القاهرة السابق إسماعيل الشاعر .. إضافة إلى مدير أمن الجيزة السابق أسامة المراسي مساعد الوزير لشئون التدريب حاليا ومدير أمن 6 أكتوبر حاليا عمر فرماوي "مفرج عنهما" خلال الفترة من 25 حتى 31 يناير بدوائر أقسام ومراكز الشرطة بمحافظات القاهرة والجيزة و6 أكتوبر والسويس والإسكندرية والبحيرة والغربية والقليوبية والدقهلية والشرقية ودمياط وبني سويف؛ وذلك بالاشتراك مع بعض أفراد وضباط الشرطة في قتل المتظاهرين عمدا مع سبق الإصرار.. وكان ذلك عن طريق التحريض والمساعدة.

وأشارت النيابة إلى أن المتهمين بيتوا النية وعقدوا العزم على قتلهم خلال أحداث المظاهرات السلمية التي بدأت اعتبارا من 25 يناير احتجاجا على سوء وتردى الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية في البلاد وتعبيرا عن المطالبة بتغيير نظام الحكم.

وأضافت النيابة أن المتهمين اتخذوا فيما بينهم قرارا في لقاء جمعهم قبل الأحداث بتحريض بعض أفراد وضباط الشرطة الذين تقرر اشتراكهم في تأمين تلك المظاهرات على التصدي للمتظاهرين بالقوة والعنف بإطلاق أعيرة نارية وذخيرة حية وخرطوش صوبهم أو استخدام أية وسائل أخرى في قتل بعضهم ترويعا للباقين.. وساعدوهم على تنفيذ ذلك بأن أمروا بتسليحهم بأسلحة نارية وذخائر بالمخالفة للقواعد والتعليمات المنظمة لتسليح القوات في مثل هذه الأحوال.

كما نسبت النيابة لهم الإهمال في جمع المعلومات الصحيحة عن حجم التظاهرات المندلعة في العديد من محافظات الجمهورية بدءا من 25 يناير الماضي وحقيقتها كثورة شعبية تعجز قدرات قوات الشرطة وحجمها عن التعامل معها أمنيا..
وأنهم لم يرصدوا بعض تحركات بعض العناصر الأجنبية وخطتهم في اقتحام بعض السجون لتهريب بعض المساجين أثناء الأحداث واتخاذ قرارات تتسم بالرعونة وسوء التقدير..؛ الأمر الذي كانت له عواقب وخيمة على وزارة الداخلية ومنشآتها والجهات المعهود بها إلى الوزارة تأمينها.

وذكرت النيابة أن وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي أصدر أمرا بقطع خدمة اتصالات الهواتف المحمولة الخاصة بجميع الشركات المصرح لها اعتبارا من يوم 28 يناير الماضي مما ساهم في انقطاع الاتصال بين القوات وقادتها لتعطل وعجز وسائل الاتصال الأخرى مما أدى إلى إنهاكها وهبوط الروح المعنوية لديها وانسحابها من مواقعها وحدوث فراغ أمنى أدى إلى إشاعة الفوضى وتكدير الأمن العام وإلقاء الرعب بين الناس وجعل حياتهم في خطر وألحق أضرارا جسيمة بالمرافق العامة والممتلكات الخاصة بما ترتب عليه حدوث أضرار بمركز البلاد الاقتصادي.**[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almosare.yoo7.com
 
25 يوليو محاكمة العادلي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأبطال :: الطب ( عام ورياضي ) :: هل تعلم :: هـــل تعـــلــم والأخبار العالمية-
انتقل الى: